المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .*.* مجلس حفيدات بلقيس *.*.


ملكة القوافي
25 Nov 2007, 06:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ... والصلاة والسلام على أشرف
الخلق أجمعين .. سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. وعلى
آله وصحبه الطيبين الطاهرين .. بلغ الرسالة وأدى
الأمانة .. وهدى الأمة وكشف الغمة .. وتركها على المحجة
البيضاء ليلها كنهارها .. لا يزيغ عنها إلا ضال ...

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com83.gif

أخواتي الغاليات ..
من المؤكد أن الموضوع واضح من عنوانه .. مقهى
حفيدات بلقيس .. وهو سيكون مجلس اجتماعات لنا ..
لمناقشة قضايانا المعاصرة ... سنقوم بعرض مواضيع
للنقاش وستكون فترة النقاش معتمدة على حاجة
الموضوع ..

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com83.gif

أرجو منكن أخواتي التفاعل معي في المواضيع التي
سأطرحها .. والتي بإمكانكن مساعدتي في اختيار
المواضيع حسب رؤيتكن .. وأرجو ايضاً قراءة كل ما
يكتب حول موضوع النقاش ومتابعته حتى نهايته لتعمل
الفائدة والنفع ..

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com83.gif

.:: شاركونا بآرائكم ::.

.::جماعة القرآن الكريم :: تميز بلا حدود ::.

قصـــــيدة
25 Nov 2007, 08:30 PM
بارك الله فيج حبيبتي هبة ع الطرح الجمييييييل

وان شاءالله قهوتكم سادة؟؟
هههههه

اول موضوع نناقشه سبب تراجع صوت اليمن للوراء(الله لايقول)

ليش ؟؟

على فكرة
طعمها لذييييييييييذ:)

هههههههه

ملكة القوافي
25 Nov 2007, 08:32 PM
ختي الغالية قصيدة
حياك الله ..
مشكورة على اقتراحك .. ولكن موضوع النقاش الاول تم الاعداد له
سأستقبل اقتراحاتكم في المواضيع التالية
بوركت اخية

قصـــــيدة
25 Nov 2007, 08:37 PM
حسنا

على خير ان شاءالله

متابعين لهذا الموضوع ومتفاعلين معاه:)

ملكة القوافي
25 Nov 2007, 08:43 PM
محور النقاش الأول
.::عندما يغيب عن شبابنا ريحان الحب في الله قد يحاولون ملء فراغ قلوبهم بنفايات لحب الجاهلي::.

الحب في الله

من وحي أطياف القرآن.. نستنشق عبق رياحين السلام .. ومن صميم قلوب
الاخوان .. تنبعث همسات الحنان .. قال الله العزيز المنان .. في محكم كتابه
الفرقان : ..(( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم
إذ كنتم اعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخوانا )) .. وقال أيضاً :..
(( الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين )).. فالاخلاء المتحابين بالله
الذين اجتمعوا على طاعته وتفرقوا على طاعته .. في الفردوس الاعلى مع
الانبياء والشهداء والصالحين ..

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com75.gif

أساء بعض الناس لمعنى الحب ، حتى أصبح الكثير من المخلصين
يشعرون بالحرج من الكلام عن الحب ، ويترددون في إظهار عواطفهم
الإنسانية السامية التي فجرها الإسلام ، فتوارى الحب الأصيل
مرغماً .. وانتشرت في وسائل الإعلام دعاوي الحب الرخيص التافه
السطحي الذي يركز على علاقة الرجل بالمرأة فقط .. وغالباً ما تكون
علاقة لا ترضي الله تعالى .. ولسنا ضد العواطف البريئة ضمن الإطار
الشرعي والتي ليس فيها تجاوزات .. لكن المصيبة أن وسائل الإعلام
غالباً ما يكون تركيزها على العلاقات الآثمة ، فلوثوا طهارة هذه
الكلمة البريئة بأفكارهم الملوثة ، ومعاذ الله أن يكون هذا حباً ، بل
يطلقون عليه زوراً وبهتاناً اسم الحب ، إنما هي رغبات ومصالح
وشهوات يحاولون تصريف عواطف الناس في دروبها ، وما ذلك إلا
لأنهم أدركوا خطورة أن يهتدي الناس لرياحين الحب في الله والتي قام
عليها المجتمع الإسلامي الأول ...

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com75.gif

]ولكن كيف نرضى لأوثق عرى الإسلام أن تتراجع وتنكمش أمام هذه الهجمة ؟

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com75.gif

هل يبقى المسلم المحب الصادق متوارياً بحبه فيظن الناس أن المسلمين بلا قلوب وبلا عواطف ؟؟

http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com75.gif

وهل نترك الميدان لهؤلاء الدخلاء يستغلون حاجة الناس الفطرية للحب فيقدمون لهم هذا الحب المزيف ؟؟
[/SIZE]http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com75.gif

أخواتي الغاليات .. الحب في الله له حقوق وواجبات ومراتب .. وهذا سيكون موضوع نقاشنا
فلا تبخلوا علينا بآرائكم لوجه الله تعالى ..
والله من وراء القصد

قصـــــيدة
25 Nov 2007, 08:48 PM
لي عودة ان شاءالله

ملكة القوافي
25 Nov 2007, 08:50 PM
حياك الله أختي قصيدة

سمو الإميرة
25 Nov 2007, 08:50 PM
الغاليه هبة اشكرج ع المقهى الرائع جداا

ع فكره خاطري بعصي كوكتيل لاني ما اشرب قهوة ههههه

واشكرج ع موضوعج الرائع الحب في الله

راح تكون لي عوده في موضوعج

بس لاني قريت رؤؤس اقلام

ملكة القوافي
25 Nov 2007, 08:53 PM
غاليتي روح ..
ان شاء الله عند عودتك لك الكوكتيل ...
حياك الله

الزعيم صقر
26 Nov 2007, 02:08 AM
الغاليه هبة اشكرج ع المقهى الرائع جداا


ع فكره خاطري بعصي كوكتيل لاني ما اشرب قهوة ههههه

واشكرج ع موضوعج الرائع الحب في الله

راح تكون لي عوده في موضوعج


بس لاني قريت رؤؤس اقلام


بعد لو فيه واحد شيشه معسل يكون افضل
:34: وهل يسمح لنا بالجلوس في هذا المقهى

honeyflower
26 Nov 2007, 12:49 PM
اختي الغالبه هبه
اولا شكرك جدا علي دعودكي لي الي مقهي حفيدات بلقيس

بصراح موضوع رائعه من عضوه رائعه و متالقه

ان شاء الله الجميع يشاركنا حتي نستفيد و نفيد

بارك الله فيكي اختي

honeyflower
26 Nov 2007, 12:58 PM
http://pic.alfrasha.com/data/media/57/967.gif

الحب في الله

موضوع جدير للنقاش

http://pic.alfrasha.com/data/media/57/linie0028.gif

اولا نريد ا نعرف مامعني الحب في الله

تعرف الحب



الحب أصله في لغة العرب الصفاء لأن العرب تقول لصفاء الأسنان حبب .

وقيل مأخوذ من الحـُباب الذي يعلوا المطر الشديد .

وعليه عرفوا المحبة بأنها : غليان القلب عند الاحتياج للقاء المحبوب .

وقيل مأخوذ من الثبات ومنه أحب البعير إذا برك .

، فكأن المحب قد لزم قلبه محبة من يحب فلم يرم عنه انتقالا ً .

، وقيل غير ذلك .

الحب من طبيعة الإنسان ، فالحب عمل قلبي ، ولذا كان الحب موجود منذ وجد الإنسان على ظهر هذه الأرض ، فآدم يحب ولده الصالح ، وابني آدم كان ما بينهما بسبب المحبة ، وتظل المحبة على وجه الأرض ما بقي إنسان .

، ولما كانت المحبة بتلك المنزلة جاء الإسلام ليهذبها ، ويجعل هذا الرباط من أجل الله ، فالمؤمن يحب من أجل الله ويبغض لله يوالي له ويعادي له ، وهكذا الحياة كلها لله " قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له "

وقد امتن الله عز وجل بهذا التأليف للقلوب قال سبحانه وبحمده " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءا ً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا ً وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون "

ـ وقال جل وعلا : " وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ًما ألفت بين قلوبهم " .



" محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم "



هذه المحبة امتدت لتشمل من رأيناهم ومن لم نرهم .

تأملوا في تلك الآية " والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا " فسبحانك ربي محبة تربط أجيال بأجيال أخرى لم يحصل بينهم أي تلاقى ٍ للأجساد ولكن جمعتهم المحبة في الله .



يجلس النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه فيقول وددت لو لأني رأيت أحبابي قالوا يا رسول الله ألسنا أحبابك قال أنتم أصحابي أحبابي يأتون بعدي آمنوا ولم يروني .



تخيل .. بل تأمل .. النبي صلى الله عليه وسلم يحبك أنت ويشتاق لك .



ولذا وجد في الأمة من يتمنى رؤية النبي صلى الله عليه وسلم بما له من أهل ومال .

، فانظر إلى جيل التابعين ثبت في مسند الإمام أحمد عن محمد بن كعب القرظي قال : قال فتى منا لحذيفة بن اليمان يا أبا عبد الله رأيتم رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبتموه ؟ قال نعم يا ابن أخي ، قال فما كنتم تصنعون ؟ قال والله لقد كنا نجهد ، قال والله لو أدركناه ما تركناه يمشي على الأرض ولجعلناه على أعناقنا .



وهذه المحبة الخاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم ممتدة لأهل الإيمان وإن كانت في حق النبي صلى الله عليه وسلم ينبغي أن تقدم على النفس والأهل والمال ، فإن محبة المؤمنين أيضا هي من الإيمان .



* نعم المحبة لها علاقة بالإيمان : في الصحيحين من حديث البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الأنصار : لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق.



* بل إن بها حلاوة الإيمان : في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار .



* ، وبها يستكمل الإيمان : فعن أبي أمامة رضي الله عنه من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان . رواه أبو داود .



* بل هي أوثق عرى الإيمان : عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا ً : أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله . رواه الطبراني وحسنه الأرناؤط .



* وهي طريق إلى الجنة : روى مسلم من حديث أبي هريرة والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم .



* وتجلب محبة الله : في موطأ مالك بإسناد صحيح وصححه بن حبان والحاكم ووافقه الذهبي عن أبي إدريس الخولاني قال دخلت مسجد دمشق فإذا فتى براق الثنايا ( أي أبيض الثغر كثير التبسم ) وإذا الناس معه فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل هذا معاذ بن جبل رضي الله عنه ، فلما كان من الغد هجرت فوجدته قد سبقني بالتهجير ووجدته يصلي فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت عليه ثم قلت والله إني لأحبك في الله فقال آالله ؟ فقلت الله ، فقال آلله ؟ فقلت الله ، فأخذني بحبوة ردائي فجبذني إليه ، فقال أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتباذلين في .

، روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى فأرسل الله له على مدرجته ملكا ً ..... فقال إن الله قد أحبك كما أحببته فيه .



* بل تجلب محبة الملأ الأعلى أجمعين مع القبول في الأرض : في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : إذا أحب الله عبدا دعى جبريل فقال يا جبريل إني أحبه فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض .

هذا غيض من فيض في الدنيا ، فإذا حقت الحاقة ووقعت الواقعة وزلزلت الأرض زلزالها ودنت الشمس من الرؤوس فحدث و لا حرج عن الكرامات لهؤلاء المتحابين بجلال الله .

يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله ، وتأمل في هذا الرابط الوثيق بين كون المحبة لله وكون الظل في ظل عرش الله .

في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الله يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي .



* الحب في الله سبب في دخول الجنة ، فهي من الأعمال الصالحة التي تستوجب حسن الثواب ، ولها ثواب خاص

روى الترمذي بسند حسن صحيح عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : المتحابون بجلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء .



، وأخرج ابن حبان بإسناد صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن من عباد الله عباداً ليسوا بأنبياء يغبطهم الأنبياء والشهداء قيل: من هم لعلنا نحبهم ؟ قال : هم قوم تحابوا بنور الله من غير أرحام ولا أنساب، وجوههم نور، على منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس ، ثم قرأ: " ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون " فجثا رجل من الأعراب من قاصية الناس، وألوى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: ناس من المؤمنين ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم؛ انعتهم لنا. فسر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بسؤال الأعرابي فقال: هم ناس من أفناء الناس، ونوازع القبائل، لم تصل بينهم أرحام متقاربة، تحابوا في الله وتصافوا، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسهم عليها، فيجعل وجوههم نورا، وثيابهم نورا، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون وهم أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون رواه أحمد ورجاله ثقات.



اللهم أظلنا في ظلك يوم لا ظل إلا ظلك .



، في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : المرء مع من أحب .

اللهم إنا نحب نبيك صلى الله عليه وسلم والصالحين أجمعين فاحشرنا معهم بمنك وكرمك .




ولي عوده حتي اكمل النقاش

قصـــــيدة
26 Nov 2007, 01:24 PM
الزعيم صقر

طبعا لا!!!

الواثقة بالله
26 Nov 2007, 01:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خير ,,وبارك فيكِ أختي هبه ,,

فكرة رائعة أختي ,,وفقك الله .

...........................

الأخوة في الله : رباط ايماني وثيق يقوم على منهج الله , تتوحد فية القلوب على حب خالص لله جل وعلا، تتعاونان على الطاعات تتناصح في الدين ومن حق الاخوه ان يكون كل منهما عونا للاخر و أن لا يذكره إلا بخير ,, والدعاء له بظهر الغيب ,,وأن يحب لأخية من الخير ما يحب لنفسه

الحب في الله هو الحب الذي لا تشوبه شائبة من شوائب الدنيا..
بل يسمو ويرتقي في السماء....

أسأل الله أن تكون محبتنا في الله قولا وعملا .

سأتابع معكن بإذن الله ..

القوية بالله
26 Nov 2007, 04:59 PM
الحب في الله

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:v-tsu7pmRNgs7M:http://img72.imageshack.us/img72/8726/12028jxy9.jpg

هو مجموعة من المشاعر المتناثرة , والتصرفات الحسنة الطيبة ..

ذات الطابع الجميل مع بعض الإنفعالات الوجدانية التي تهيم بصاحبها

وتُبحِربهِ في وسط أعماق ومُحِيطات محبوبِهِ..

وأجمل كلمة في الحُب

قول الله تعالى (يُحبوهم ويُحيونه)..

حبُ الإله تعلق بشرعهِ...انقياد لأمرهِ...امتثال لدينهِ...تقرب منه...

فما أجمل الحُب في الله ..


http://tbn0.google.com/images?q=tbn:RESATVM8Ye732M:http://farm1.static.flickr.com/95/279900672_7f8bebe5aa_m.jpg


وسائل لتنمية الأخوة في الله :
- الحب في الله وليس لمصلحة دنيوية .
- التناصح.
- التجاوز عن الزلات وإختلاق الأعذار والبعد عن الحسد والتباغض.
- الوقوف مع الطرف الآخر في الأزمات.
- المصارحه في جميع المواقف.
- تقدير مايقوم به الطرف الآخر


http://tbn0.google.com/images?q=tbn:_Pl_JSP5-rVbkM:http://www.alshamsi.net/cards/friend_cards/friend11.jpg

جعلنا الله وأياكم من المتحابين في الله

ملكة القوافي
26 Nov 2007, 08:13 PM
أخواتي الغاليات
أشكركن على تفاعلكن
وأرجو ان يتم قراءة كل معلومة حتى تعم الفائدة
وأما عن إخوتي الشباب ورداً على الأخ الزعيم صقر
لا مانع ان تشاركونا بما لديكم من معلومات ..
ولكن لا تجلسوا في المقهى فهو للحفيدات فقط ..

حياك الله جميعاً

ملكة القوافي
26 Nov 2007, 08:22 PM
http://www.ashefaa.com/files/twage3/d18.gif
فضل الاخوة في الله
لما كانت الأخوة في الله امتزاج روح بروح،و تصافح قلب مع قلب…ولما كانت صفة ممزوجه بالإيمان،مقرونة بالتقوى,ولما كانت لها من الآثارالإيجابيه و الروابط الإجتماعيه هذا الاعتبار…فقد جعل الله لها من الكرامة والفضل و علو المنزلة…ما يدفع المسامين إلى استشراقها،و الحرص عليها،والسير في رياضها ،والتنسم من عبيرها. قال تعالى: ( وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم).
و عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن من عباد الله لأناسا ما هم أنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء و الشهداء بمكانتهم من الله .فقالوا:يا رسول الله تخبرنا من هم ؟ قال: قوم تحابوا بينهم على غير أرحام بينهم ،ولا أموال يتعاطونها ، فوالله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى نور، لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنوا إذا حزنوا، ثم قرأ : ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون).
و قال صلى الله عليه و سلم : ما تحاب اثنان في الله إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه، و قال أبو إدريس الخولاني لمعاذ: إني أحبك في الله، قال :أبشر ثم أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( ينصب لطائفة من الناس كراسي حول العرش يوم القيامة، وجوههم كالقمر ليلة البدر ، يفزع الناس و هم لا يفزعون ويخاف الناس و هم لا يخافون و هم أولياء الله الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون، فقيل من هم يا رسول الله؟ قال:هم المتحابون في الله تعالى).
و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى فأرصد الله تعالى على مرصدته ملكا فلما أتى عليه قال: أين تريد ؟ قال:أريد أخا لي في هذه القرية، فقال: هل لك عليه من نعمة تربّها عليه؟ فقال: لا غير أني أحببته في الله تعالى، فقال الملك:فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه.

راجية الفردوس
26 Nov 2007, 08:36 PM
(( الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين )).. فالاخلاء المتحابين بالله
الذين اجتمعوا على طاعته وتفرقوا على طاعته .. في الفردوس الاعلى مع
الانبياء والشهداء والصالحين ..



ماشاء الله مبادرة رائعة قيمة بارك الله فيكِ أختي
الغالية هبة وجزاكِ الله خيراً وفي ميزان حسناتك

أسمحي لي بالمشاركة بهذه المواضيع ونقلتها من قبل :

((الحب في الله عبادة ))

اخواني واخواتي في الله لكم والله اعجبني هذا الموضوع القيم فاردت ان انقله لكم ............اتمنا ان تستفيدوا منه .
الحمد لله والصلاة والسلام على حبيب الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.

أحبتي في الله :
عبادة عظيمة وأجر وافر يغفل عنه كثير من الناس مع أن الحاجة ماسة إلى تلك العبادة في كل حين ، وفي الآونة الأخيرة أشد .

لقد عملوا للحب عيدا ً ولا يخفى ما فيه مما لا يرضي الرب جل وعلا .
، فما أحوجنا نحن المسلمون إلى تلك العبادة الأصيلة .
فما هي تلك العبادة ؟ ، وما فضلها ، وشروطها ، وواجباتها ، وتعالوا نمتع الآذان بشيء من أخبار المتحابين في الله

الحب أصله في لغة العرب الصفاء لأن العرب تقول لصفاء الأسنان حبب .
وقيل مأخوذ من الحـُباب الذي يعلوا المطر الشديد .
وعليه عرفوا المحبة بأنها : غليان القلب عند الاحتياج للقاء المحبوب ، وقيل مأخوذ من الثبات ومنه أحب البعير إذا برك ، فكأن المحب قد لزم قلبه محبة من يحب فلم يرم عنه انتقالا ً ، وقيل غير ذلك .


أحبابنا في الله :
الحب من طبيعة الإنسان ، فالحب عمل قلبي ، ولذا كان الحب موجود منذ وجد الإنسان على ظهر هذه الأرض ، فآدم يحب ولده الصالح ، وابني آدم كان ما بينهما بسبب المحبة ، وتظل المحبة على وجه الأرض ما بقي إنسان .
، ولما كانت المحبة بتلك المنزلة جاء الإسلام ليهذبها ، ويجعل هذا الرباط من أجل الله ، فالمؤمن يحب من أجل الله ويبغض لله يوالي له ويعادي له ، وهكذا الحياة كلها لله { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له }

وقد امتن الله عز وجل بهذا التأليف للقلوب قال سبحانه وبحمده { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا ً وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون }
ـ وقال جل وعلا { وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ًما ألفت بين قلوبهم } .
{ محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم }
هذه المحبة امتدت لتشمل من رأيناهم ومن لم نرهم .
تأملوا في تلك الآية { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا } فسبحانك ربي محبة تربط أجيال بأجيال أخرى لم يحصل بينهم أي تلاقى ٍ للأجساد ولكن جمعتهم المحبة في الله .

يجلس النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه فيقول وددت لو لأني رأيت أحبابي قالوا يا رسول الله ألسنا أحبابك قال أنتم أصحابي أحبابي يأتون بعدي آمنوا ولم يروني .
تخيل .. بل تأمل .. النبي صلى الله عليه وسلم يحبك أنت ويشتاق لك .
ولذا وجد في الأمة من يتمنى رؤية النبي صلى الله عليه وسلم بما له من أهل ومال ، فانظر إلى جيل التابعين ثبت في مسند الإمام أحمد عن محمد بن كعب القرظي قال : قال فتى منا لحذيفة بن اليمان يا أبا عبد الله رأيتم رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبتموه ؟ قال نعم يا ابن أخي ، قال فما كنتم تصنعون ؟ قال والله لقد كنا نجهد ، قال والله لو أدركناه ما تركناه يمشي على الأرض ولجعلناه على أعناقنا .

وهذه المحبة الخاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم ممتدة لأهل الإيمان وإن كانت في حق النبي صلى الله عليه وسلم ينبغي أن تقدم على النفس والأهل والمال ، فإن محبة المؤمنين أيضا هي من الإيمان .

* نعم المحبة لها علاقة بالإيمان :في الصحيحين من حديث البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الأنصار « لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق ».

* بل إن بها حلاوة الإيمان في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال : « ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار » .

* وبها يستكمل الإيمان فعن أبي أمامة رضي الله عنه « من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان » . رواه أبو داود .

* بل هي أوثق عرى الإيمان : عن ابن عباس رضي الله عنه مرفوعا ً : « أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله » . رواه الطبراني وحسنه الأرناؤط .

* وهي طريق إلى الجنة : روى مسلم من حديث أبي هريرة « والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم » .

* وتجلب محبة الله : في موطأ مالك بإسناد صحيح وصححه بن حبان والحاكم ووافقه الذهبي عن أبي إدريس الخولاني قال دخلت مسجد دمشق فإذا فتى براق الثنايا ( أي أبيض الثغر كثير التبسم ) وإذا الناس معه فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل هذا معاذ بن جبل رضي الله عنه ، فلما كان من الغد هجرت فوجدته قد سبقني بالتهجير ووجدته يصلي فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت عليه ثم قلت والله إني لأحبك في الله فقال آالله ؟ فقلت الله ، فقال آلله ؟ فقلت الله ، فأخذني بحبوة ردائي فجبذني إليه ، فقال أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتباذلين في » .
روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه « أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى فأرسل الله له على مدرجته ملكا ً ..... فقال إن الله قد أحبك كما أحببته فيه » .

* بل تجلب محبة الملأ الأعلى أجمعين مع القبول في الأرض : في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه « إذا أحب الله عبدا دعا جبريل فقال يا جبريل إني أحبه فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض » .

هذا غيض من فيض في الدنيا ، فإذا حقت الحاقة ووقعت الواقعة وزلزلت الأرض زلزالها ودنت الشمس من الرؤوس فحدث و لا حرج عن الكرامات لهؤلاء المتحابين بجلال الله .. يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله ، وتأمل في هذا الرابط الوثيق بين كون المحبة لله وكون الظل في ظل عرش الله .
في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه « سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله » .
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الله يقول يوم القيامة : « أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي » .

أحبتي :
للمحبة في الله شروط منها :
1 ـ أن تكون لله ، فكل عمل لغير الله لا يقبله الله ، ومعنى كونها لله أنها لا تتأثر ببياض أو سواد أو حزب أو جماعة أو بلد أو عرق بل هي لله وحده لا شريك له .
2 ـ أن تكون على الطاعة ، فالحب في الله طاعة لله ، فهل تستغل طاعة الله لشيء محرم ؟ ! .
3 ـ أن تشتمل على التناصح ، فالمؤمن ناصح للمؤمنين أجمعين ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديث أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه : « الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة » .

أحبتي
للمحبة في الله واجبات منها :
1 ـ إخبار من يحب .
فعن المقداد بن معدِيكرب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه » . رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن .
2 ـ أن تحب له ما تحب لنفسك ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه : « لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه » .
3 ـ الهدية ... في سنن البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « تهادوا تحابوا » .
4 ـ إفشاء السلام ... في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم » .
5 ـ البذل والتزاور .... والمقصود البذل بمعناه الواسع بذل من الوقت والجهد والعلم والمال .

وأختم بهذه الأبيات الرائعة للإمام الشافعي رحمه الله :

إذا المـــرء لا يرعــاك إلا تكلفــــا * * * فدعه ولا تكثر عليه التأسفــــــــــا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة * * * وفي القلب صبر للحبيب ولو جفـا
فما كل من تهــــواه يهواك قلبــــه * * * ولا كل من صافيته لك قد صفـــــا
إذا لم يكــن صــفو الود طبيــعـــة * * * فلا خيـــر في ود يجيء تكلفــــــــا
ولا خير في خـِل ٍ يخــون خليــله * * * ويلقــاه من بعــد المـــودة بالجـفــــا
وينـكر عيشا ً قد تقـــادم عهـــــده * * * ويظهـــر سرا ً كان بالأمس قد خفا
سلام ٌ على الدنيا إذا لم يكـن بها * * * صديق ٌصدوق ٌصادق الوعد منصفا

المصدر طريق الايمان

ملكة القوافي
26 Nov 2007, 08:47 PM
لله درك يا اخية
معلومات قيمة
جزاك الله كل خير على المشاركة الرائعة
أرجو من الجميع الالتفات إلى شروط الحب في الله وواجباته
جزاك الله خيراً

الزعيم صقر
26 Nov 2007, 11:25 PM
أخواتي الغاليات
أشكركن على تفاعلكن
وأرجو ان يتم قراءة كل معلومة حتى تعم الفائدة
وأما عن إخوتي الشباب ورداً على الأخ الزعيم صقر
لا مانع ان تشاركونا بما لديكم من معلومات ..
ولكن لا تجلسوا في المقهى فهو للحفيدات فقط ..

حياك الله جميعاً


اولا اشكرك اختي هبة ابو زيد ع الموضوع وشكرا كونك رحبتي بي
ههههههههه طبعا مابجلس في المقهى بس باخذ قهوتي وامشي
ونستفيد من هذا القهوه
وياريت بعد تكون اساله للاخوات هل يعرفين يطبخين العصيد
والسلته مش دائما يشرحين عن المكياج والعطورات والموضه
هذا اسمها قوه وفتحو فيها فرع لخبز والعصيد يعني مطعم
ونطالب البلديه بان تعطي رخصه لهذه المطعم
وشكررا لكل ا الاخوات الحفيدات

راجية الفردوس
27 Nov 2007, 10:18 AM
الله يحفظك أختي الغالية أم نسيبة ولا يحرمنا من تواجدك
ومن مشاركاتك الأكثر من رائعة وحقيقة كم كنا بحاجة إلى
مناقشة مواضيع مهمة كهذه نسأل الله أن يجمعنا هنا على خير مايحب
ويرضى وشكراً جزيلاً على تثبيت هذا الموضوع الرائع بارك الله في كاتبته

القوية بالله
27 Nov 2007, 11:22 AM
القهوة طعمها راااائع ... نسيت أسال القهوة توزع مجاناً أو بلاش


يايها الذين امنوا لاتسالوا عن اشياء ان تبدوا لكم تساءكم

ترى الضيافة من عندي

الي يشارك في النقاش او يقراء يستفيد بلا شك الضيافة مجانا

والي يتدخل بس لقافة الله يعينه ضروري يحاسب

وحيا الله الجميع

honeyflower
27 Nov 2007, 12:42 PM
بارك الله فيكن اخواتي العزيزات

وعلي مشاركاتكن القيمه فامنكم و بكم نستفيد

و احبكن في الله



اساكمل معكن الان مع الحب في الله
كما نعلم ان للحب واجبات و شروط خاص الحب في الله

للمحبة في الله شروط منها :


1 ـ أن تكون لله ، فكل عمل لغير الله لا يقبله الله ، ومعنى كونها لله أنها لا تتأثر ببياض أو سواد أو حزب أو جماعة أو بلد أو عرق بل هي لله وحده لا شريك له .


2 ـ أن تكون على الطاعة ، فالحب في الله طاعة لله ، فهل تستغل طاعة الله لشيء محرم ؟ ! .


3 ـ أن تشتمل على التناصح ، فالمؤمن ناصح للمؤمنين أجمعين ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديث أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه : الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة .


للمحبة في الله واجبات منها :

1 ـ إخبار من يحب .

فعن المقداد بن معدِيكرب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه . رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن .

2 ـ أن تحب له ما تحب لنفسك .

لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه .


3 ـ الهدية .

في سنن البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تهادوا تحابوا .

4 ـ إفشاء السلام .

في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم .

5 ـ البذل والتزاور .

والمقصود البذل بمعناه الواسع بذل من الوقت والجهد والعلم والمال .

إن أخاك الحق من كان معـك * * * ومن يضـر نفسه لينفعك

ومن إذا ريب الزمان صـدعك * * * شتت فيك شمله ليجمعك

6 ـ حرارة العاطفة :

روى الطبراني في الأوسط من حديث عائشة قالت : جاء رجل إلى النبي r فقال يا رسول الله إنك لأحب إلي من نفسي وإنك لأحب إلي من ولدي وإني لأكون في البيت فأذكرك فما أصبر حتى آتي فأنظر إليك وإذا ذكرت موتي وموتك عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين وإني إذا دخلت الجنة خشيت أن لا أراك ، فلم يرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم ... "


ومن عجـب ٍ أني أحـن إليهم * * * وأسأل عنهم من لقيت وهم معي

وتطلبهم عيني وهم في سوادها * * * ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي

أتســعدنا بقــربكم الليـالي * * * وصبح الوصل يمحو القاطعات ِ



وأختم بهذه الأبيات الرائعة للإمام الشافعي رحمه الله :

إذا المرء لا يرعـاك إلا تكلفــا * * * فدعه ولا تكثر عليه التأسفــــا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة * * * وفي القلب صبر للحبيب ولو جفـا

فما كل من تهـواه يهواك قلبـه * * * ولا كل من صافيته لك قد صفــا

إذا لم يكـن صـفو الود طبيعـة * * * فلا خيـر في ود يجيء تكلفـــا

ولا خير في خِل ٍ يخـون خليـله * * * ويلقـاه من بعـد المودة بالجـفـا

وينـكر عيشا ً قد تقـادم عهـده * * * ويظهـر سرا ً كان بالأمس قد خفا

سلام ٌ على الدنيا إذا لم يكـن بها * * * صديق ٌصدوق ٌصادق الوعد منصفا




http://www.moveed.com/data/media/7/Image5.jpg

ملكة القوافي
27 Nov 2007, 04:12 PM
اولا اشكرك اختي هبة ابو زيد ع الموضوع وشكرا كونك رحبتي بي
ههههههههه طبعا مابجلس في المقهى بس باخذ قهوتي وامشي
ونستفيد من هذا القهوه
وياريت بعد تكون اساله للاخوات هل يعرفين يطبخين العصيد
والسلته مش دائما يشرحين عن المكياج والعطورات والموضه
هذا اسمها قوه وفتحو فيها فرع لخبز والعصيد يعني مطعم
ونطالب البلديه بان تعطي رخصه لهذه المطعم
وشكررا لكل ا الاخوات الحفيدات
إن شاء الله أخي الكريم سوف نعرض فكرتك على البلدية
ونفتح مطعم .. نطبخلك في العصيد ... ولكن ياريت تفيدنا
بمعلوماتك حول موضوع النقاش .. ليس شرب القهوة فقط
او اني سأصدر قرار بحظر القهوة عن أعضاء المنتدى ..
حياك الله أخي

ملكة القوافي
27 Nov 2007, 04:14 PM
أختي الكريمة .. هبة

إبداع وتألق مستمرين ماشاء الله عليك

وفقك الله

القهوة طعمها راااائع ... نسيت أسال القهوة توزع مجاناً أو بلاش

أقترح على خواتي السيدات التالي

أن يكون محور النقاش في المرة القادمة

عن التعامل

تعامل العضوة مع الأعضاء الذكور
تعامل العضوة في زميلتها
سبب رحيل بعض العضوات عن المنتدى
هل يعود ذلك على العضوة نفسها أم بسبب المجتمع الذي تعيش فيه أم بسبب أحد الأعضاء جعلها تترك المنتدى

أتمنى أن يقبل إقتراحي من قبل مديرة المقهى

أتمنى لكم التوفيق والنجاح .. تحياتي


بارك الله فيك أخي الكريم
ممتنة لمرورك
سأنظر في موضوع النقاش .. فكرته جميلة
أما عن القهوة فهي ليست مجاناً ..
تشرب القهوة بمقدار ما تقدمه لنا من معلومات ..
جزاك الله خير

ملكة القوافي
27 Nov 2007, 04:18 PM
أختي الغالية هبة

أحبك ِ في الله

وبصراحة فكرة المقهى فكرة متميزة حقا .. نفعنا الله وإياك ِ بثمارها الطيبة

اما بالنسبة لموضوع النقاش الأول

بصراحة الأخوات جزاهن الله عنا خيرا لم يتركن جانب من جوانب الموضوع الا وطرقنه فلم اعد اجد ما اكتب

لكن مع ذلك فانا لن افوت شرف المشاركة بموضوع هام ومميز كهذا

الحب

هذه الكلمة التي شُوهت وكادت تفقد مدلولها الحقيقي بسبب من يروجون للرذيلة والفساد عبر فضائياتهم وشاشاتهم ويستغلون هذه الكلمة الطاهرة في سبيل ذلك

الحب

كلمة صغيرة ينطوي تحتها العديد من المفاهيم الرائعة والكثير من المعاني السامية

فالحب مبعثا لكثير من الفضائل والمكرمات

فالحب منبع الإيثار

والحب مولد التسامح والعفو

والحب يطهر القلوب ويسمو بالنفوس لذا فقلوب المحبين لا مكان فيها للغل او الحقد او الحسد

والحب موحد للقلوب مهما تباعدت الأجساد في مشارق الارض مغاربها

ولا يكون الحب منبعا للخير والمكارم الا اذا كان حبا خالصا لله وفي الله

وقد ذكرن الأخوات من قبل ما للحب في الله من ثمار يجنيها المؤمن حيث ذكرن انها

أوثق عرى الإيمان

وهو طريق إلى الجنة

وهو يجلب محبة الله

ويجلب محبة الملأ الأعلى ويجلب القبول في الارض

وبه ينال المؤمن شرف ان يظله الله في ظله يوم لا ظل الا ظله

وكثير من الفوائد التي ذكرتها الاخوات من قبل



فهل يُغقل ان يفرط ذو عقل بمثل هذه الفوائد والكنوز التي ينالها ذاك القلب المعمور بحب الله وحب رسول الله وحب إخوانه في الله

وأحب أن أضيف الى الواجبات التي ذكرتنا بها اختنا راجية الفردوس هذه الإضافة وهي

- الدعاء لأخيك في الله في ظهر الغيب فهي من واجبات الاخوة والحب في الله

بارك الله فيكن أخواتي وجعلنا ممن يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل الا ظله
أختي الحبيبة ام نسيبة
مرورك هو الجمال بذاته
جزاهن الله خيراً أخواتي
لم يقصرن في تقديم الفائدة
أشكرك على مشاركتك وتعقيبك الرائعين

جزاك الله كل خير

ملكة القوافي
27 Nov 2007, 04:20 PM
الله يحفظك أختي الغالية أم نسيبة ولا يحرمنا من تواجدك

ومن مشاركاتك الأكثر من رائعة وحقيقة كم كنا بحاجة إلى
مناقشة مواضيع مهمة كهذه نسأل الله أن يجمعنا هنا على خير مايحب

ويرضى وشكراً جزيلاً على تثبيت هذا الموضوع الرائع بارك الله في كاتبته

أختي الغالية راجية الفردوس
بارك الله فيك .. وبارك جهودك
وحقاً كانت إضافة الاخت ام نسيبة اكثر من رائعة
جزاك الله كل خير

ملكة القوافي
27 Nov 2007, 04:24 PM
بارك الله فيكن اخواتي العزيزات


وعلي مشاركاتكن القيمه فامنكم و بكم نستفيد

و احبكن في الله



اساكمل معكن الان مع الحب في الله
كما نعلم ان للحب واجبات و شروط خاص الحب في الله

للمحبة في الله شروط منها :


1 ـ أن تكون لله ، فكل عمل لغير الله لا يقبله الله ، ومعنى كونها لله أنها لا تتأثر ببياض أو سواد أو حزب أو جماعة أو بلد أو عرق بل هي لله وحده لا شريك له .


2 ـ أن تكون على الطاعة ، فالحب في الله طاعة لله ، فهل تستغل طاعة الله لشيء محرم ؟ ! .


3 ـ أن تشتمل على التناصح ، فالمؤمن ناصح للمؤمنين أجمعين ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديث أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه : الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة .


للمحبة في الله واجبات منها :

1 ـ إخبار من يحب .

فعن المقداد بن معدِيكرب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه . رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن .

2 ـ أن تحب له ما تحب لنفسك .

لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه .


3 ـ الهدية .

في سنن البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تهادوا تحابوا .

4 ـ إفشاء السلام .

في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم .

5 ـ البذل والتزاور .

والمقصود البذل بمعناه الواسع بذل من الوقت والجهد والعلم والمال .

إن أخاك الحق من كان معـك * * * ومن يضـر نفسه لينفعك

ومن إذا ريب الزمان صـدعك * * * شتت فيك شمله ليجمعك

6 ـ حرارة العاطفة :

روى الطبراني في الأوسط من حديث عائشة قالت : جاء رجل إلى النبي r فقال يا رسول الله إنك لأحب إلي من نفسي وإنك لأحب إلي من ولدي وإني لأكون في البيت فأذكرك فما أصبر حتى آتي فأنظر إليك وإذا ذكرت موتي وموتك عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين وإني إذا دخلت الجنة خشيت أن لا أراك ، فلم يرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم ... "


ومن عجـب ٍ أني أحـن إليهم * * * وأسأل عنهم من لقيت وهم معي

وتطلبهم عيني وهم في سوادها * * * ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي

أتســعدنا بقــربكم الليـالي * * * وصبح الوصل يمحو القاطعات ِ



وأختم بهذه الأبيات الرائعة للإمام الشافعي رحمه الله :

إذا المرء لا يرعـاك إلا تكلفــا * * * فدعه ولا تكثر عليه التأسفــــا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة * * * وفي القلب صبر للحبيب ولو جفـا

فما كل من تهـواه يهواك قلبـه * * * ولا كل من صافيته لك قد صفــا

إذا لم يكـن صـفو الود طبيعـة * * * فلا خيـر في ود يجيء تكلفـــا

ولا خير في خِل ٍ يخـون خليـله * * * ويلقـاه من بعـد المودة بالجـفـا

وينـكر عيشا ً قد تقـادم عهـده * * * ويظهـر سرا ً كان بالأمس قد خفا

سلام ٌ على الدنيا إذا لم يكـن بها * * * صديق ٌصدوق ٌصادق الوعد منصفا





http://www.moveed.com/data/media/7/Image5.jpg

أختي الحبيبة زهرة العسل
بارك الله فيك .. ما شاء الله عليك
معلومات قيمة .. ولكن ذكرتها راجية الفردوس في الرد السابق
بارك الله فيك .. مشاركاتك رائعة كروعتك

القوية بالله
28 Nov 2007, 02:45 PM
http://tbn0.google.com/images?q=tbn:UaBo7RqY1jj07M:http://img132.imageshack.us/img132/5222/69323cbb74ls1.jpg

أقرأ هذه الكلمات التالية وتأملها فربما تكون مفيدة لك في علاقاتك كلها :

1- أعطي الناس من حولك أكثر مما يتوقعوا .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:A6B8sYiAAQ_3nM:http://alfahemn.jeeran.com/%D9%8A%D9%86%D8%A8%D9%88%D8%B9%2520%D8%A7%D9%84%D8 %B9%D8%B7%D8%A7%D8%A1%2520%D8%AA%D8%B5%D9%85%D9%8A %D9%85.jpg

2- عندما تقول لأخيك إني أحبك فلا بد أن تعنيها ، والأفضل من ذلك أن تجعلها في الله .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:tVF1Qo0sNcl59M:http://kurdistan4allkurd.jeeran.com/%D8%A7%D8%AD%D8%A8%D9%83.jpg

3- عندما تقول أنا آسف, أنظر لعيني الشخص الذي تكلمه واطلب من أن يسامحك ولو بنظراتك .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:we2LNuRwvMMTaM:http://www.lahaonline.com/media/images/ecards/HusbWife/imgcards/C001.jpg

4- لا تعبث أو تلهو أبدا بأحلام الآخرين ، فإن أحببت فأحب بعمق وبصدق واجعله في الله ولا تنتظر من الطرف الآخر معروفاً على حبك له (المتحابون في الله على منابر من نور يوم القيامة يغبطهم عليها الأنبياء والشهداء والصديقون) .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:LXJinsDd9Kt6mM:http://img398.imageshack.us/img398/9656/fiallah6vs.jpg

5- لا تعاقب أو تصدر حكما على الآخرين وفقا لما تسمعه عنهم فقط (بل اسمع منهم أولاً).

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:SZxKZLV0d3zA8M:http://www.aldorr.com/vb/image.php%3Fu%3D1506%26dateline%3D1060884110


6- تكلم ببطء ، ولكن فكر بسرعة .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:45JTdZcuIaoHYM:http://www.raya.com/mritems/images/2006/1/27/2_117182_1_205.gi

7- إذا سألك أحدهم سؤالا لا ترغب في إجابته ابتسم واسأله : لماذا ترغب في معرفه الإجابة ؟ ولا تكذب أبداً .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:Ph9gvzUjJkdMxM:http://img89.imageshack.us/img89/3092/b12jh2.jpg

8- عندما تخسر لا بد أن تستفيد من خسارتك واحترم ثلاث أشياء: * احترم نفسك. * احترم الآخرين. * احترم تصرفانك وكن مسئولا عنها.

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:xFrxFT_f9qj9OM:http://www.muslmh.com/upload/Ecards/C115.gif

9- لا تترك أي سوء تفاهم ولو كان صغيرا يدمر الأخوة العظيمة التي تربطك بأخيك .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:GGTL8ZUx5XOi1M:http://www.imanway.com/vb/imagehosting/5301444caf990ea6a.gif

10- عندما تدرك أنك أخطأت قم بتصحيح ذلك مباشرة (أذلة على المؤمنين) .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:5r1BIRnx28ZkqM:http://www.lakii.net/images/Jul07/b19m8_BvSo3z.gif

11- ابتسم عندما ترد على الهاتف ، وعدل مجلسك ، وتكلم من قلبك ، وتأكد أن المستمع وسوف يشعر بذلك من خلال صوتك وتنفسك وأعماق قلبك .

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:mQj755K-oplTyM:http://ankawa.com/ikonboard/upload/smile.jpg

12- اجعل علاقتك مع زوجتك في الله ، ومع أخيك في الله ، ومع أبناءك في الله ، ومع زملائك في العمل لله ، ومع جيرانك في الله . وتأمل . . . هل يمكنك في هذه الحالة أن تزعجهم أو تتسبب في أذيتهم ؟!

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:vQGkIpRlptYqkM:http://www.ashefaa.com/cards/images/pic_2005-11-07_163811.jpg

13- تذكر أنه في بعض الأحيان لا تنال ما تريد وربما تكون محظوظا في ذلك

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:KYYl4i3HHrI-EM:http://alsahed.jeeran.com/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8%2520%D9%81%D9%8A%2520%D8% A7%D9%84%D9%84%D9%87.psd.jpg

ملكة القوافي
28 Nov 2007, 05:01 PM
أختي الغالية القوية بالله ..
أسأل الله أن يجعل جنات الفردوس دارك ..
بارك الله فيك .. مشاركة رائعة

(^_^)
28 Nov 2007, 05:33 PM
بارك الله فيكم...

وتشكر اختي هبه على ذلك.......

ومشاركة واضافات الاخوات قيمه......

واثني على اخر مشاركه لاختي القويه بالله....اعجبتني جدا......وطرحت بصوره رائعه الفوائد...بارك الله فيها...حقيق استتفدت...

راجية الفردوس
28 Nov 2007, 06:22 PM
موضوعنا اليوم سيكون حول :

((مخاطبة العضو للعضوة أو الرجل للمرأة
في المنتديات وحدود التعامل في ذلك ))

قمت بالبحث عن فـــتـــــاوى للشيخ بشأن هذا الموضوع
ونتمنا من جميع الأخوات مشاركتنا بأرآئهم حول هذا الموضوع
المهم لنسير جميعاً على طريق الحق إن شاء الله

.................................................. ......................


السؤال

شيخنا الفاضل ماحكم قول الرجل أختي الغاليه أو أختى الحبيبه او
عزيزتي في رده لها باأحدى المواضيع التي بالمنتدى


الجواب

الخطاب بين الرجل والمرأة في المنتديات
يجب أن يتغشاه أدب الحشمة ،ويتجلله ثوب الوقار ، ويتدثر
بلباس العفة السابغ ، بقلب من مرض الشهوة فارغ ، وبقلم
في تمييع السلام والكلام غير والغ ، فإما إن يكون الخطاب
هكذا ، من غير مبالغة في الترحيب ( مثل يا أختنا
الغالية ، ما أحلى كلامك ، يامرحبا ونورتي المنتدى ) ـ
ومن غير خضوع بالقلب يشبه التشبيب ، سواء بالكلمة أو
بالصورة التعبيرية إما أن يكون هكذا ، وإلا فليغلق هذا
المنتدى أو يفصل في النساء عن الرجال وذلك أفضل على أية
حال والله أعلم

(( حـــكم هههههه ))

حكم مشاركة المرأة في المنتديات ومناقشة الرجال ؟

سؤال:

ماحكم مشاركة المرأة في المنتديات؟ وردها على الرجال ومناقشتها مواضيع معهم؟ وهل المزح مع الرجال في المنتديات يعتبر حراما؟ وما حكم استخدام الأيقونات التعبيرية مثل الابتسامات ؟ وهل يجوز للمرأة أن تكتب كلمة هههههه؟ جزاكم الله خيرا جوابي على أسئلتي بدقه حتى أطمئن .

الجواب:

الحمد لله
أولا :

يجوز للمرأة أن تشارك في المنتديات العامة ، إذا تقيدت بالضوابط التالية :
- أن تكون مشاركتها على قدر الحاجة ، فتطرح سؤالها أو موضوعها ، وتنصرف ، ولا تعلّق إلا على ما لابد منه ؛ لأن الأصل هو صيانتها عن الكلام مع الرجال ، والاختلاط بهم .
- ألا يكون في كلامها ما يثير الفتنة ، كالمزاح ولين الكلام ، والضحك كأن تكتب :
( هههههه) كما في السؤال ، أو تستخدم الأيقونات المعبرة عن الابتسامات ؛ لأن ذلك يؤدي إلى طمع من في قلبه مرض ، كما قال سبحانه : ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا ) الأحزاب/32


والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب




للشيخ حامد العلي - منتديات سفينة النصح


السؤال:

ما حكم قول المرأة للرجل الأجنبي " إني أحبك في الله ".

الجواب:

أرى أنه لا يجوز للمرأة مخاطبة الرجل الأجنبي بذلك ولا مكاتبته به مهما كان علماً و نفعاً وديناً. وذلك أن المؤمنة منهية عن الخضوع في القول عند مخاطبة الرجال الأجانب فقد قال الله تعالى لأكمل نساء المؤمنين وأبعدهن عن الريب: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً) (الأحزاب: 32). قال ابن العربي في تفسيره أحكام القرآن (3/568): "فأمرهن الله تعالى أن يكون قولهن جزلاً, وكلامهن فصلاً, ولا يكون على وجه يحدث في القلب علاقة بما يظهر عليه من اللين المطمع للسامع , وأخذ عليهن أن يكون قولهن معروفاً". فنهى الله تعالى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهن أمهات المؤمنين عن اللين في القول، وهذا يشمل اللين في جنس القول واللين في صفة أدائه. وسائر المؤمنات يدخلن في هذا التوجيه من باب أولى فإن الطمع في غيرهن أقرب. فالمرأة ينبغي لها إذا خاطبت الأجانب أن لا تلين كلامها وتكسره فان ذلك أبعد من الريبة والطمع فيها.
أما ما رواه أحمد وأبوداود من ثابت قال: حدثنا أنس بن مالك أن رجلاً كان عند النبي صلى الله عليه وسلم فمر به رجل. فقال: يا رسول الله إني لأحب هذا، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أعلمته؟ قال: لا. قال: أعلمه. قال: فلحقه، فقال: إني أحبك في الله. فقال: أحبك الذي أحببتني له. فرواه أحمد من طريق الحسين بن واقد به ورواه أبوداود من طريق المبارك بن فضالة به. ورواه الطبراني في المعجم الأوسط من طريق إسحاق بن إبراهيم قال أنا عبد الرزاق قال: أنا معمر عن الأشعث بن عبد الله عن أنس بن مالك وفيه قال: " ثم رجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فسأله، فأخبره بما قال. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنت مع من أحببت ولك ما احتسبت". وقد صحح الحديث ابن حبان والحاكم ووافقه الذهبي كما في المستدرك 4/189. فإنه لا يدل على مشروعية أن تخبر المرأة الرجل الأجنبي بذلك، وكذلك العكس. فإن هذا الخبر وارد في محبة الموافق في الجنس الذي تؤمن فيه الفتنة وليس فيه ريبة. وقد أشار إلى هذا المعنى المناوي في فيض القدير (1/247) فقال: "إذا أحبت المرأة أخرى لله ندب إعلامها". وأنه إنما يقول ذلك للمرأة فيما إذا كانت زوجة ونحوها. كما أنه لا يعلم أن إحدى الصحابيات قالته للنبي صلى الله عليه وسلم الذي جعل الله محبته فرضاً على أهل الإيمان ذكوراً وإناثاً ولم ينقل أنه قاله لإحداهن. والله المسؤول أن يحفظ علينا ديننا وأن يلهمنا رشدنا آمين.

الشيخ
خالد بن عبد الله المصلح



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


((مجموعة أسئلة تتعلق بالتعامل بين الجنسين من خلال الشبكة ))


السؤال :

أود يا شيخنا الفاضل أن تفيدنا مما حباك الله من علم ومعرفه عن بعض الأحكام المتعلقة بدخولنا للإنترنت واستخدامنا له وذلك حرصاً على أن يكون هذا المنتدى خاصة منبر علم ومعرفه في شتى العلوم وتسلية مباحة حتى أكون قد فتحت باباً للخير وأن لا يكون هذا المنتدى باباً من أبواب الشيطان وأنا من فتحته فأتحمل وزري ووزر غيري ..

- شيخنا الفاضل سلمه الله أسئلتي كالتالي :

1= هل يجوز ما يحصل بمنتدى التسلية والتعارف خصوصاً أو غيره من الأقسام ما يحصل بين الرجل والمرأة من أعضاء المنتدى من مزاح ونقاشات جانبيه بعيده عن الموضوع المراد طرحه وما يتولد من ذلك من صداقات بريئة بينهم ؟

2 = هل يجوز التراسل الخاص بين الأعضاء من رجل وامرأة في المنتدى بعيداً عن مواضيع إدارة المنتدى أو الاستفسار عن شيء شرعي أو طبي .. بمعنى أن يكون هناك كلام عابر وسلام وتعارف فقط لا غير ؟

3 = هل يجوز أن يخاطب الرجل المرأة بالمنتدى بعبارة عزيزتي أو هي تخاطبه بعزيزي أو غيرها من العبارات المتلطفة ؟

4 = هل يجوز أن تتجاوز الفتاة والرجل من أعضاء المنتدى علاقة الكتابة في منتدى واحد إلى صداقات خارج إطار المنتدى .. أي إلى الماسنجر والبريد وأحياناً المحادثات الصوتية .. بدعوى الأخوة والمعزة والصداقة ؟

5 = هل يكون المرء آثماً إذا سمح لأخواته وزوجته بالمشاركة في المنتدى ؟


هذه الأسئلة التي تحضرني الآن وأرجو منك إفادتنا مشكوراً بأي نصائح تدعم جانب الخير بالمنتدى وتغلق أي باب من أبواب الشر الذي ممكن أن يحدث من قبل إنشاء هذا المنتدى وجزاكم الله عنا كل خير وبارك الله فيكم .


الجواب :

أما بخصوص هذه الأسئلة على وجه الخصوص فإليك الجواب :



1 – قلت – حفظك الله – : ... وما يتولد من ذلك من صداقات بريئة بينهم !
فأقول : وأين البراءة في تلك العلاقات ؟!
إلا أن يكون ذلك في بدايتها ومن طرف واحد مُغرر به ؟!
وقد سـدّ الله الطرق المفضية والمؤدّية إلى الوقوع في الحرام .
فحرّم نظر الرجال إلى النساء .
وأمَر بغضّ البصر .
وحرّم الخلوة .
ومنع الاختلاط بين الجنسين .
وحرّم على النساء النظر إلى الرجال نظر شهوة وريبة .
ومنع المصافحة بين الجنسين إلا في المحارم .
ومنع من الخضوع بالقول .

كل هذه يصح أن نُسمّيها : احتياطات أمنية لمنع وقوع الفاحشة .

فلا يصحّ أن تُرتكب هذه الأشياء تحت شعار " حُسن النيّة " أو " براءة المقصد " أو تحت أي شعار من هذه الشعارات .

وقد كان عطاء بن أبي رباح يقول : لو ائتمنت على بيت مال لكنت أمينا ، ولا آمن نفسي على أمة شوهاء .
وعلّـق عليه الإمام الذهبي بقوله : صدق رحمه الله . ففي الحديث " ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان " .

=======

2 – أما التراسل الخاص بين الأعضاء ، خاصة بين الرجال والنساء ، فيجوز بقدر الحاجة ، كأن يكون هناك إشكال وسؤال عنه ، أو يكون هناك تنبيه وتوضيح ، أو نصيحة لا يحسن أن تُقال على الملأ .
وبشرط أن لا تتعدى تلك العلاقات هذا القدر إلى التعارف المُشار إليه ، أو تصل إلى إعطاء أرقام الهواتف ، أو تبادل الصور ، كل ذلك بحجة التعارف للزواج !

===========

3 – أكره التخاطب بمثل هذه العبارات ( عزيزتي – أختي الغالية - ... ) ونحوها من عبارات التلطف التي ربما كسرت قلوب القوارير ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : رفقاً بالقوارير . لا تكسر القوارير . قال ذلك لمن يحدو ويُنشد بصوت حسن .

ويكتفي بالتخاطب بمثل عبارة : أختي الفاضلة / الكريمة / ... ونحو ذلك .

ومثل هذه العبارات بعض الوجوه التعبيرية التي لا تمتّ للحياء بِصِلـة .

============

4 – لا يجوز للفتاة أو للشاب تجاوز علاقة الكتابة في منتدى واحد إلى صداقات خارج إطار
المنتدى ، أو المحادثة عبر الماسنجر ، أو التراسل عبر البريد ؛ سـدّاً للذريعة ، وإغلاقاً لِباب الفتنة .
ويُستثنى من ذلك التراسل لأجل النصيحة أو السؤال عما أشكل ونحو ذلك .

===========

5 – لا يأثم طالما أنها مشاركات مُنضبطة بالأُطـر الشرعية .

وعليك أخي الحبيب الحرص على نشر الخير ، ومُناصحة الأعضاء ، خاصة من يظهر منه
التقصير ، أو من تلحظ عليه ارتكاب منكر في المنتدى .

والتنبيه على الأعضاء – رجالا كانوا أو نساءً – على التقيّد بشروط المنتدى
والتذكير بأن من تأتيه رسائل خاصة أو بريدية عبر المنتدى بقصد التعارف بين الجنسين
أو يتعرّض لمضايقات ورسائل غرام أن عليه إخبارك لتقوم بما تراه حيال الموقف في حينه .

والله يحفظك ويرعاك

المصدر : شبكة مشكاة الإسلامية


-------------------------------------------------------------------


قبل أن أبدا بطرح أسئلتي أود أن أتوجه بالشكر لله أولا ومن ثم للقائمين على هذا المنتدى الذي
أسال الله العلي العظيم ان يجعله منبرا من منابر الدعوة الى الله
شيخنا الغالي حامد العالي
هذه اسئلة لطالما راودت نفسي عن حكمها
التسميه باسماء مستعاره بخالطها مثلا((الحلو -- المزيون--الدلوعه --المزيونه))
على نطاق الرجال والنساء ايضا ماحكمها ومااثرها على الجنسين
وأيضا حكم ترحيب النساء بالرجال والعكس ايضا
كقول البعض للاخر نورت المنتدى ومالى ذالك
الرجاء التفصيل في هذا
بارك الله فيكم وسدد الله خطاكم وجزاكم الله جناته


رد الشيخ حامد بن عبدالله العلي

هذا كله يخالف الآداب التي أمرنا بها في العلاقة بين
الجنسين ذلك أن الله تعالى قد بين في آيتين من كتابه تلك
الآداب : ـ

الآية الأولى قوله تعالى ( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن
من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ) والآية
الثانية قوله تعالى ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في
قلبه مرض ) وتدل الآيتان على ثلاثة آداب ، وهدفين
مقصودين من تشريع
هذه الآداب : الأدب الأول أن يكون الخطاب عند الحاجة (
إذا سألتموهن متاعا ).ـ
والأدب الثاني : يكون من وراء حجاب أي تكون المرأة
متحجبة غير متبرجة.ـ
والأدب الثالث : أن تتحدث المرأة حديثا جادا محتشما ليس
فيه تمييع ولا تجميلى وترقيق للصوت.ـ

أما الهدفان المقصودان من هذه الآداب ، فهما : تطهير
قلوب المؤمنين من دنس الفواحش ، وتحذير المرأة المحتشمة
من الذين في قلوبهم مرض
إذن يجب أن يكون الحديث عند الحاجة فقط ، وعلى قدرها ،
ومن وراء حجاب ، وبلا خضوع من القول

---------

فالواجب أن يتحلى المسلم وكذا المسلمة بالادب والوقار
والحشمة والاسماء الدالة على ذلك ، والابتعاد عما يثير
الشبهة والريبة ، وما يستميل القلوب من الكلمات والالفاظ
التي يزينها الشيطان ، ولو تذكر الانسان أنه لايرضى
لاخته أو ابنته أن تخاطب بلفظ ما أو حتى بطريقة ما فيها
إثارة ، لأحجمه ذلك أن يسلك هذا السبيل مع بنات الناس
--------
وننوه هنا إلى أن الرجل الذي يعرف معنى العفة ، والذي
تلقى أدب الاسلام وعرف قيمة الأخت المسلمة ومكانتها في
الإسلام ، يترفع بفطرته عن أن يبدو منه أي لفظ أو لهجة
أو أسلوب خطاب يبدو فيه أنه يستميل بخضوع وميوعة فتاة أو
أمرأة لاتحل له ، وكذلك المرأة ، ولايسلك هذا السبيل
المشين إلا من في قلبه مرض ومن انحطت مرتبته في العفة ،
فهو يتطلع بقلب مريض زين فيه الشيطان حب المعصية والله
المستعان


---------------------------------------------------------------------


الوجوه التعبيرية في الكتابة ، والماسنجر بين الجنسين

السؤال

شيخنا الفاضل : أنا مشرفة في إحدى المنتديات ، وهو منتدى إسلامي طبعا والأخوة هناك حملوا هم الدعوة إلى الله ونصرة المسلمين في بقاع الأرض - نحسبهم والله حسيبهم - ولكن هناك شيء لا يعجبني في المنتدى وهو كثرة هذه الوجوه التعبيرية التي يستعملها الأعضاء من الذكور والإناث عند تعقيبهم على بعضهم البعض وأنا من وجهة نظري – لا أحبذ هذا أن يكون بين النساء والرجال ...... فما رأيكم شيخنا في مثل هذا ؟؟ والأمر الآخر أنهم يستخدمون الماسنجر بين الأعضاء - وأنا لا أشك فيهم أبدا - بل هدفهم هو العمل من أجل الرقي بالمنتدى والدعوة - نحسبهم والله حسيبهم - ولكنني أخشى عليهم وقد راسلني مسؤول الموقع يريد أن أضيفه للماسنجر - وأنا طبعا أرفض الفكرة تماما بل أكثر من ذلك أيضا ،فأنا لم أرد على رسالته أصلا .. فهل يجوز شرعا هذا ؟ وسؤالي هنا ليس من أجل أن أغير فكرتي في الموضوع !! لا أبدا ، بل من أجلهم ، فأنا أرى أنه نعم الأخوة - نحسبهم والله حسيبهم - وهم أفضل مني بكثير ..... ولكن هاتين النقطتين لا تعجبانني ، وأريد أن أعرف رأي الشرع ، وبالنسبة لي فأنا لن أغير ما اعتدت عليه . بارك الله فيكم ونفع بكم . وأعانكم الله علينا وعلى رواد المنتديات

الجواب

بالنسبة للوجوه التعبيرية لا تُعجبني وقد وضعها مرة أحد الشباب في ردّه على إحدى الأخوات فعاتبته وقالت : إننا في منتدى إسلامي . فأعجبتني شدّتها في الحق . وأحيانا إذا كتبت مشاركة وتوقّعت إضافة وجوه عطّلت استخدام هذه الخاصية . وفي يوم من الأيام طلبت مني إحدى الأخوات وهي ممن يُتابع الدرس طلبت مني إضافتها في برنامج المحادثة ( الماسنجر ) فأضفتها ثم أردت أن أُغلق هذا الباب ، فحذفتها من الماسنجر . وقد غضبت ابتداء ثم رضيت . وكانت قالت : إنها سوف ترسل لي رسالة على البريد ولكنها لا تستطيع أن تُراسل إلا المُضافين لديها في القائمة . عموماً أرى أن إغلاق مثل هذا الباب هو الأولى . لو كان هناك مراسلة عن طريق الرسائل الخاصة لكان أولى إذ يفي ذلك بالمطلوب دون دخول الشيطان بين المُتحادِثَيْن . والله تعالى أعلى وأعلم .

المصدر :شبكة مشكاة الإسلامية

ميس
29 Nov 2007, 11:14 AM
بسم الله والحمد لله

كلمات رائعه ومميزه

وانا شخصيا اعجبتني كثيرا في محتواها وفي معناها وفي ادبياتها الرائعه

ولك مني شخصيا وسام ذهبي من الدرجه الاولى على هذه الكلمات الرائعه

دمتم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم

(لي عودة طبعا لاضع لمساتي)

راجية الفردوس
29 Nov 2007, 10:05 PM
ضوابط مهمه أليس كذلك؟ التزموا بها !! لا نريد تكاسل !! ولا نريد تنازل عنها مهما حصل ان شاء الله


أختي الغالية أم نسيبة بارك الله فيكِ وفي اختي التي لا أعرفها صدى السكون
وجزاكن الله خيراً على هذه النصائح القيمة ونتمنا من الجميع الإلتزام بها وفقكِ الله

ويجب علينا جميعاً أن لا نكتفي بالإعجاب بإي موضوع بل الإستفادة منه
وقطف ثماره وذلك بالتطبيق السير على طريق الحق المستقيم طريق الفلاح إن شاء الله

وبارك الله في أختي الغالية الشيماء وجزاها الله خيراً على مرورها الطيب وتعليقها الكريم وفقها الله

أم الفاروق
30 Nov 2007, 08:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

..

بارك الله فيكن .. وكل الشــكر للاخــت :. هبــة
مــوضوع يستحق القرأه ويستحق التقييم :)
لي اضافات أن شــــاء الله

..

هبة .. بوركــت حبيبتي في الله

honeyflower
30 Nov 2007, 09:36 AM
بارك الله فيكن اخواتي العزيزات علي هذا النقاش المفيد
راجيه اشكركي اختي علي هذا المعلومات

جزاكن الله خير

الواثقة بالله
30 Nov 2007, 11:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكن الله تعالى خيرا أخواتي أم نسيبة و راجية الفردوس ,,, توجيهات وفتاوى قيمة ومهمة ,, ونحن في حاجة

ماسة الى توضيح للا ستخدام السليم للإنترنت ,,, وتوضيح حدود العلاقة بين الأعضاء .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ,,

الواثقة بالله
30 Nov 2007, 11:42 AM
وهذه بعض التوجيهات نقلتها للفائده

نسأل الله أن ينفعنا بما نقرأ

..............................

أختي في الله

إن سجلت في المنتدى فلا تسجلي فيه إلا بإسم ثقيل لا دلع فيه ولا ميوعة
وإن تكلمت بكلمة أو كتبت حرفا ! فضعي قول الله نصب عينيك ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ).

وإن كتبت لأخواتك ومازحتيهم ، فتذكري أن في المجلس رجالا يقرؤون ما كتبت ، ويراقبون ما سطرت ! ولو كنت في قسم خاص بالنساء .

وإياك ثم إياك من المراسلات مع الرجال إلا في حدود الضرورة والحاجة الملحة .

واحذري أن تضيفي أحدا من الرجال على الماسنجر أو توافقي على ذلك ، كائنا من كان ، فإن فعلت فهذه أول سقطاتك ثم سيتبعها سقطات أخرى إلا أن يتغمدك الله برحمته .

واحذري الشات! فإنه شتات ومضيع للشباب والبنات ، وأنت جوهرة لا يليق أن تضعي نفسك في مكان غالب من يدخله يريد العبث بك ! يريد أن يدوس شرفك ويلعب بكرامتك ! .

لا تقولي أنا غيرررر أنا أعرف نفسي ! فهذا أمن من مكر الله ! ( فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ) وكم من فتاة كانت أحرص منك ولكن أين هي الآن ؟


وأنت أيها الرجل وأيها الشاب ! اتق الله نفسك ، فالمرأة أختي وأختك ، وأمي وأمك ، وبنتي وبنتك ، وهي عورة من عورات المسلمين ، فالمأمور سترها لا كشفها ، وحفظها لا انتهاكها

وتذكر : أن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ، وفضحه ولو في عقر داره كما أخبر المصطفى صلى الله عيه وسلم بذلك
والجزاء من جنس العمل ، وكما تدين تدان !


فاحذر ذلك أخي الحبيب حتى يحفظ الله عورتك ، ويسترك في الدنيا قبل الآخرة .

وراعي كلماتك وحاسب ألفاظك ، ولا تقل هي بدأت ! ولا تقل هي راسلت ! وهي خضعت بالقول ! فإنها مهما فعلت وقالت فستظل أختنا ، وحق لنا حفظها وصيانتها من عبث العابثين .

وأنت اخي مدير المنتدى ومسوؤله ! تذكر أن الله سيسألك عما استرعاك ، وكل ما يكتب هنا مسجل عليك في صحائف أعمالك إن تهاونت في مهمة المراقبة ، ورأيت المنكرات ثم سكتّ عنه !

ونسأل أن يحفظنا ويحفظ شباب المسلمين وبناتهم ..

ملكة القوافي
30 Nov 2007, 02:42 PM
راجية الفردوس

بارك الله فيك ..
أسأل الله أن يجعل الفردوس هي دارك ومقامك
جزاك الله خير على التعاون .. والفتاوي الرائعة

ملكة القوافي
30 Nov 2007, 02:59 PM
لي عودة لمتابعة القراءة لبقية المعلومات
بارك الله فيكن أخواتي

راجية الفردوس
01 Dec 2007, 04:07 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكن أخواتي الغاليات على مروركن الطيب وجزاكِ
الله خيراً أختي الغالية الواثقة بالله على إضافتك الرائعة في ميزان حسناتك

أحب أن أرد على رد أختي الغالية رحاب القرآن الله يحفظها
يا أختي المزح مع الرجال الأجانب لا يجوز منعاً للفتنة
والخضوع في القول سواء أكان قليلاً أم كثيراً :

واريد ان اضيف... ان الفتاه منا لا تريد الا الاحترام
والتقدير من الجميع .. فلوا حاولت تمزح زياده فاحترامها
سيسقط من عيون الجميع

وأقتبست لكِ ما قاله الشيخ :



ألا يكون في كلامها ما يثير الفتنة ، كالمزاح ولين الكلام ، والضحك كأن تكتب :
( هههههه) كما في السؤال ، أو تستخدم الأيقونات المعبرة عن الابتسامات ؛ لأن ذلك يؤدي إلى طمع من في قلبه مرض ، كما قال سبحانه : ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا ) الأحزاب/

نسأل الله أن يرزقنا الحق وأتباعة ويحفظ الجميع من كل سؤ

قصـــــيدة
01 Dec 2007, 09:10 PM
بارك الله فيج اختي الواثقة بالله

ياليت الكل يستفييييد ويقرأ

جزاكن الله خير خواتي
وكتب الله اجركن

ملكة القوافي
02 Dec 2007, 07:09 PM
اختي الغالية الواثقة بالله
بارك الله فيك عزيزتي على المعلومات القيمة التي تشاركينا فيها
جزاك الله كل خير

ملكة القوافي
03 Dec 2007, 06:26 PM
http://www.3roos.com/up3/card_9.jpg

حذار أخية

ملكة القوافي
03 Dec 2007, 06:35 PM
محور النقاش الثالث
حجابك ... حجابك ... أخية !!!

منذ سنوات ليست بالبعيدة،صحا شباب المسلمين،جددوا إيمانهم وأخزوا أعداءهم ،فأطلت فتاة الإسلام من جديد بلباسها الساتر لما كشفه لا يليق بمن استسلمت لأوامر ربها،واقتفت سنة نبيها ،فكانت قدوتها أمهات المؤمنين ،رغم تصاعد حملات التغرير ،فزاد اعتزاز الإسلام بها وكان في حجابها دعوة صامتة لغيرها.
لكن..لما كثر الخبث،وزادت الفتن، واستثقلت الطاعات واحتقرت المعاصي استحيت أختي المسلمة ممن استسلمت لمغريات زمانها أن تنزع حجابها جملة واحدة ،فعمدت إليه تغيره بلمسات فنية لتجعله يوافق موضة عصرها
وهكذا استعاضت عن خمارها بلفة غريبة فوق رأسها،غير مبالية بما قد تبديه من حجم وبعض خصلات شعرها.
أما عن جلبابها فقد أصبح يعيق حركاتها، ولونه لا يناسب فصلها، فكان البديل هو \\\"البنطال\\\" أو الجبة الضيقة ذات الفتحة التي تبدي الساق
وإن كان الفصل صيفا فلا جوارب،كأنما ستر القدمين غير واجب
أما الحذاء فلما كان صوته خفي،ولا يُجمل طريقة المشي كان لزاما تغييره بذي الكعب العالي،حتى يُعلم القاصي والداني
ولم تكتف بذاك بعد أن صار همها أن تصبح فتانة،إذ لطخت وجهها بالمساحيق فحجبت نور وجهها الذي كان يضيء بنور الهداية والتسليم.
فوا أسفاه يا أختاها..أهذا هو حجابك !!؟أهذا الذي تسترين به مفاتنك!!!?أهذا الذي تدينين به ربك الذي قال في كتابه ( يا أيها النبيء قل لأزواجك وبناتك ونساء المومنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يوذين)سورة الأحزاب الآية 59
وا أسفاه يا أختاه على تغير حالك ،وتفريطك في حجابك،وما ذاك إلا لسماعك صوت شيطانك وإعراضك عن كتاب ربك،وهدي نبيك صلى الله عليه وعلى آله وصحبه
أفيقي أخيتي ،وراعي في حجابك ضوابطه حتى تحققي مقاصده ،ولتكوني في زمرة من لا تزال بدينها عزيزة ،وعن مغريات دنياها غير مبالية،وأمام فتن محياها صامدة ثابتة، واثقة بكتاب ربها وسنة نبيها،قائلة هذا سبيلي الوحيد فيه عزتي وحريتي،فيه نجاتي وسعادتي في دنيايا وآخرتي.
هذه رسالتي إليك أختي ،لك فيها تذكرة أرجو ألا تكوني عنها معرضة.

ملكة القوافي
03 Dec 2007, 06:37 PM
http://www.d1g.com/photos/48/61/1406148_normal.jpg

راجية الفردوس
04 Dec 2007, 12:57 PM
كل الشكر والتقدير لكِ اختي الحبيبة هبة أبو زيد على هذا الموضوع المهم :

الــحـــجــــاب كثر الحديث والجدل فيه إذا أصبح حجاب اليوم حجاب الموضة أشكاله وألوانه
وطريقة لبسة حدث ولا حرج ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم كيف كان الحجاب
أيام أمهات المؤمنين والصحابيات رضي الله عنهن وحشرنا معهن في جنات نعيم إن شاء الله
وكيف أصبح اليوم يجب علينا جميعاً ان نعلم لماذا نلبس الحجاب أولاً وقبل كل شيء :

لعدة أسباب :

اـــ الحجاب طاعة لله ورسولة بوجود أدلة من القرآن والسنة
2 ـــ الحجاب حياء وإيمان
3 ـــ الحجاب ستر وإحتشام
4 ـــ الحجاب عفة وطهارة .
5 ـــ الحجاب حصانة ووقاية من الوقوع في الفواحش والفتن
......الخ .

بناءً على طرح موضوع الحجاب فسأطرح روابط المواضيع السابقة للحجاب
لتعم الفائدة للجميع من فوائد وشروط واعذار وتبرج ...... الخ :

* الحجاب حكم وأسرار عظيمة :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=18847 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=18847)

عشر فوائد للحجاب :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=25633 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=25633)

المعنى الحقيقي للحجاب وشروطة الشرعية :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=23648 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=23648)

الضوابط الإسلامية في لباس المرأة المسلمة :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=25822 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=25822)

لباس المرأة عند محارمها ونسائها :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=31772 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=31772)

ياوردة .. قطائف من العفاف :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=32849 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=32849)

صــور الـتبـرج والــدرة المصونة :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=38180 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=38180)

عشرة اعــذار لمن لا ترتدي الحجاب وبيان تفاهتها :

http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=35558 (http://yemen-sound.com/vb/showthread.php?t=35558)

http://img155.imageshack.us/img155/2376/shamalh10wg4.jpg

http://img145.imageshack.us/img145/4483/78767623tz7.jpg


أتمنا أن تعم الفائدة للجميع وفقكن الله

الواثقة بالله
04 Dec 2007, 01:33 PM
جزاكِ الله تعالى خيرا أختي الغالية هبة موضوع رائع ,, لمناقشة الحجاب وما وصل اليه من حال ,,,

وجزاكِ الله خيرا أختي راجية الفردوس على الروابط المفيده وان شاء الله نطلع عليها ..


http://www.kalemat.org/gfx/sections/articles/104.jpg

الواثقة بالله
04 Dec 2007, 01:37 PM
سأشارك الان بأبيات تعجبني جدا ,, وإن شاء الله لي عوده للمشاركة ,,,


فليقولوا عن حجابي إنه يفني شبابي

وليغالوا في عتابي إن للدين انتسابي

لا و ربي لن أبالي همتي مثل الجبال

أي معنى للجمال إن غدا سهل المنال

حاولوا أن يخدعوني صحت فيهم أن دعوني

سوف أبقى في حصوني لست أرضى بالمجون

لن ينالوا من إبائي إنني رمز النقاء

سرت و التقوى ضيائي خلف خير الأنبياء

إن لي نفسا أبية إنها تأبى الدنية

إن دربي يا أخية قدوتي فيه سمية

من هدى الدين اغترافي نبعنا أختاه صافي

دربنا درب العفاف فاسلكيه لا تخافي

ديننا دين الفضيلة ليس يرضى بالرذيلة

يا ابنة الدين الجليلة أنت للعليا سليلة

باحتجابي باحتشامي أفرض الآن احترامي

سوف أمضي للأمام لا أبالي بالملام

ملكة القوافي
04 Dec 2007, 07:03 PM
أختي الغالية راجية الفردوس ..
بارك الله فيك .. وجزاك كل خير
على مشاركتك القيمة

أختي الغالية الواثقة بالله ..
حياك المولى .. أبيات رائعة
ذات معانٍ رائعة .. جزاك الله كل خير

ملكة القوافي
04 Dec 2007, 07:07 PM
1- حكم الحجاب ؟
بحمد الله تعالى اقتنعت بشرعيةالحجاب الساتر لكل البدن وقد التزمت بلبس ذلك الحجاب منذ سنوات وللان , وقد قرأتالكثير من الكتب في الحجاب , وبخاصة في كتب التفسير المختلفة , وهي تتعرض لموضوعالحجاب في أثناء تفسير بعض السور مثل سورة النور والأحزاب , ولكنني لا أدري كيفأوفق بين لبس المسلمات في عهد المصطفى صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين وخلفاءبني أمية وأهمية الحجاب الذي أكاد أراه فرضا على جميع النساء؟

الجواب

يجب أن نعلم أن عصر النبي صلىالله عليه وسلم ينقسم الى قسمين :

أحدهما : ماكان قبل الحجاب , والنساء فيه كاشفات الوجوه , ولا يجب عليهن التستر .

والثاني : ما كان بعد الحجاب , وهو بعد السنة السادسة , فهذا التزم فيهالنساء رضي الله عنهن بالحجاب , وصرن كما أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلمأن يقول لبناته ونساء المؤمنين وأزواجه : يدنين عليهن من جلابيبهن , فصرن رضي اللهعنهن يلبسن أ******ية سوداء , ولا يبدين الا عينا واحدة ينظرون بها الطريق , ومازال الناس والحمد لله في بلادنا هذه على الطريق طريق : الكتاب والسنة , وأسأل اللهتعالى أن يبقي على نسائنا ما من به عليهن من هذا الحجاب الساتر الذي هو مقتضى كتابالله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , والنظر الصحيح المطرد .

فتوى الشيخ محمد صالح العثيمين وعليها توقيعه
سلسلة الفتاوىالشرعية
فتاوى المرأة ص11 س 6





2- حكم حجاب المرأة والرد على المفترى ؟
قرأت في رسالتكم القيمة ( حجابالمرأة المسلمة ) أنه يحب على المرأة تغطية وجهها وكفيها . ولكن سمعت رجلا يقول : ان رأي الشيخ يقوله لعامة الناس لمنع حدوث الفتن , وانك لو جلست مع الشيخ وناقشتهلكان رأيه غير ذلك , وأنه سيفتي بجواز كشف الوجه والكفين .. فما رد فضيلتكم في ذلك؟

الجواب

أرد على هذا المفترى بأنه كذاب , والانسان المؤمن يجب أن يكون أمره واضحا في حال الاسرار وفي حال الاعلان , صحيحأن بعض المسائل قد تكون اعلان الفتيا فيها ضارا ولكن اذا أفتى فيها بوجه ظاهر ينتفيهذا الضرر . كما ذكر عن بعض العلماء أنه كان يفتي في بعض مسائل الطلاق سرا خوفا منالوقوع في المحظور اذا أفتى بها علنا وعلى جميع الناس . لكن هذه المسألة أعني مسألةالحجاب نحن نشدد فيها بالنسبة للوجه ونرى أن كشف الوجه من أعظم أسباب الفتنة علىالرجال وعلى النساء , وان البلاد التي أجاز علماؤها كشف الوجه لم يقتصر الناس فيهاعلى ما أفتوا به من الوجه فقط , بل توسعوا في هذا وكشفت الرؤوس , وكشفت الأعناق , وكشفت النحور , وهذا شيء مشاهد ومحسوس . فالواجب على المسلمين أن يتقوا الله سبحانهتعالى في أنفسهم , وأن يعلموا كما تكون الفتنة في المال - ويتجرأ الناس فيه علىالمعاملات بالغش والكذب والخيانة والربا - فان الفتنة تكون في النساء كذلك , بل أنالفتنة في النساء أعظم لقوله تعالى ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنينوالقنطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعم والحرث ) " سورة العمران من الاية : 14 " .... فبدأ بالنساء .... ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ) .

فواجب على المسلمين أنيتقوا الله في أهليهم وأنفسهم وفي أزواجهم وفي بناتهم وفي أخواتهم حتى لا تشيعالفاحشة والفتنة في نساء المؤمنين .

مجلة الدعوةالعدد 1308
سماحة الشيخ محمد صالح العثيمين
يرحمه الله

3- حكم من يقول أن المرأْة الشريفة لا تحتاج حجاب؟
كثيرا ما نسمع دعوات موجهة للمرأةتدعوها لخلع الحجاب , وتقول لها : ( ان المرأة الشريفة تستطيع أن تعيش بين الرجالبشرفها في حصن حصين لا تمتد اليها الأعناق ) , وربما تخدع بعض النساء بهذا الكلامفما تعليقكم على هذا جزاكم الله خيرا ؟

الجواب

تعليقنا أن هذه دعوة باطلة مصادمة للكتاب والسنة والعقل والطبيعةالانسانية , فان كل امرأة تبدو كاشفة الوجه حاسرة على مفاتنها لابد أن يتعلق بهاالرجال مهما كانوا , ولابد أن تؤذى مهما كانت عفيفة , وربما يغويها الشيطان , ويجرها الى الفاحشة , اما لهوى في نفسها مع كثرة المحاولة من أهل الفسوق . واماللضغط عليها حتى تأتي ما يريدون , واذا كانت المرأة شريفه فان شرفها يزداد اذاتحجبت الحجاب الشرعي , الذي يتضمن أول ما يتضمن تغطية الوجه , وهذا أمر معلومبالعقل والفطرة , والطبيعة الانسانية , ان الرجال ميالون الى النساء , ولا أحد أشرفولا أعف من نساء الصحابة - رضي الله عنهم - ومع ذلك أمرن بالحجاب .

الفاظ ومفاهيم في ميزان الشريعة ص 70-71
سماحة الشيخ محمد صالح العثيمين
يرحمه الله


4- حجاب الخادمه ؟
هل يلزم أن تحتجب الخادمة التيتعمل في المنزل عن مخدومها ؟

الجواب

نعمعليها أن تحتجب عن مخدومها وألا تتبرج بالزينة لديه , ويحرم عليه الخلوة بها لعمومالأدلة , ولان في عدم تحجبها وفي تبرجها بالزينة ما يثير الفتنة بها , وهكذا خلوتهبها من أسباب تزيين الشيطان له الفتنة بها . والله المستعان .

فتاوى المرأة ص 81
سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز
يرحمهالله



5- حكم لبس النقاب والبرقع واللثام ؟
انه في الأونة الأخيرة انتشرتظاهرة بين أواسط النساء بشكل ملفت للنظر وهي ما يسمى بالنقاب , والغريب في هذهالظاهرة ليس لبس النقاب , انما طريقة لبس النقاب لدى النساء , ففي بداية الأمر كانلا يظهر من الوجه الا العينان فقط ثم بدأ النقاب في الاتساع شيئا فشيئا فأصبح يظهرمع العينين جزء من الوجه مما يجلب الفتنة , ولا سيما أن كثيرا من النساء يكتحلن عندلبسه . وهن أي النساء اذا نوقشن في هذا الأمر احتججن بأن فضيلتكم قد أفتى بأن الأصلفيه الجواز , فنرجو توضيح هذه المسألة بشكل مفصل . وجزاكم الله خيرا ؟

الجواب

لاشك أن النقاب كان معروفا فيعهد النبي صلى الله عليه وسلم وأن النساء كن يفعلنه كما يفيده بقوله صلى الله عليهوسلم في المرأة اذا أحرمت : ( لا تنتقب ) فان هذا يدل على أن من عادتهن لبس النقاب , ولكن في وقتنا هذا لا نفتي بجوازه , بل نرى منعه , وذلك لأنه ذريعة الى التوسعفيما لا يجوز , وهذا أمر كما قاله السائل مشاهد , ولهذا لم نفت امرأة من النساء لاقريبة ولا بعيدة بجواز النقاب أو البرقع في أوقاتنا هذه , بل ترى أنه يمنع منعاباتا , وأن على المرأة أن تتقي ربها في هذا الأمر وأن لا تنتقب , لأن ذلك يفتح بابشر لا يمكن اغلاقه فيما بعد .

فتوى للشيخ ابنعثيمين عليها توقيعه
سلسلة الفتاوى الشرعية
فتاوى المرأة ص48 س 39

6- حجاب الكبيرة ؟
هل يجوز للمرأة الكبيرة في السنمثل أم 80 أو 90 عاما أن تكشف وجهها لأقاربها غير المحارم؟

الجواب

قال الله تعالى ( والقواعد منالنساء التي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجت بزينة وأنيستعففن خير لهن والله سميع عليم ) " سورة النور الاية : 60 " والقواعد هنا العجائزاللاتي لا يرغبن في النكاح ولا يتبرجن بالزينة فلا جناح عليهن أن يسفرن عن وجوههنلغير محارمهن لكن تحجبهن أفضل وأحوط لقوله سبحانه : ( وأن يستعففن خير لهن ) ولأنبعضهن قد تحصل برؤيتها فتنة من أجل جمال صورتها وان كانت عجوزا غير متبرجة بزينة . أما مع التبرج فلا يجوز لها ترك الحجاب , ومن التبرج تحسين الوجه بالكحل ونحوه . والله ولي التوفيق

فتاوى المرأة ص 160-161
سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز
يرحمه الله

7- صفة الحجاب الشرعي ؟
كثر بين بعض الفتيات , حجاب اسلامي - على حد زعمهن - مكون من طرحة سوداء مزخرفة في جوانبها يضعنها على رؤوسهن مخمراتبها وجوههن , ولكن وللأسف فان العينين باديتان والوجه مجسد , ثم ان ما ينذر بالخطرمن رواء هذا الحجاب الجديد أو أولئك الفتيات أخذن يوسعن فتحات الأعين شيئا فشيئابحجة الرؤية .

ونظرا لسعة انتشار هذا الحجاب , فان اللاتي لا يلبسنه منبوذاتبين صويحباتهن , موصوفات بالتزمت , والتشدد , والرجعية , بحجة أن الصحابيات كنيفعلنه على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم .

هل يجوز لبس مثل هذا الحجاب ؟مع بيان صفة الحجاب الذي أمر الاسلام به .

الجواب

أقول : ان الاستعمار الفكري لا يأل جهدا في صد الناس عن دينهم عقيدةوخلقا وعبادة ومعاملة بقدر ما يستطيع , ولكن المؤمن يكون عنده متعة في ايمانه تحولبينه وبين قصد هؤلاء المفسدين , وذلك بالرجوع الى كتاب الله وسنة رسوله صلى اللهعليه وسلم كما هو الواجب على كل مؤمن عند التنازع أن يكون مرجعه كتاب الله وسنةرسوله صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى ( يأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعواالرسول وأولى الأمر منكم فان تنزعتم في شيء فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنونبالله واليوم الأخر ذلك خير وأحسن تأويلا ) " سورة النساء الأية : 59 " .

ونحن اذا رجعنا الى الكتاب والسنة في هذه المسألة , وجدنا أن الحجابالاسلامي لابد فيه من تغطية الوجه عن الرجال الأجانب . وأدلة ذلك مذكورة في الكتبالمؤلفة في هذا , ولا يتسع المقام لسياقها . والنظر الصحيح يقتضي ذلك , لأن الوجههو جمال المرأة ومحط الرغبة , وهو الذي يقصده الرجال من المرأة فيمن يقصدون الجمالالخلقي , واذا كان كذلك فان الفتنة تكون فيه أعظم اذا كان مكشوفا يشاهده كل انسان , ويكون هو أولى بالحجاب من غيره , أولى بالحجاب من القدمين ومن الكفين , لأن الفتنةفيه أعظم .

وما ذكره السائل عن هذا الحجاب . فانه مناف لما تقتضيه الأدلةالشرعية , وذلك أن هذا الحجاب كما ذكره السائل يتضمن التبرج بالزينة لما طرز به منوشي ونقش , وقد قال الله تبارك وتعالى في القواعد من النساء : ( والقواعد من النساءالتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجت بزينة ) " سورةالنور الاية : 60 " .

هذا في القواعد اللاتي لا يرجون نكاحا , فكيف بالشاباتاللاتي يرجون النكاح واللاتي تتعلق رغبات الرجال بهن , كيف يتبرجن بالزينة بخمرهن .

ثم ان الفتحة للعين - أي النقاب - اذا توسع النساء فيها حتى صرن يبدينالحواجب والوجنتين , فان ذلك مخالف لما كان عليه نساء الصحابة في عهد النبي صلىالله عليه وسلم . ونحن نعلم حسب التتبع والاستقراء أن مثل هذه الأمور تتغير فيهاالأحوال بسرعة , وان النساء ربما استعملن هذا الشيء على وجه قريب مما كان عليه نساءالصحابة ثم لا يلبثن الا يسيرا حتى يتسع الخرق على الراقع .

ومن القواعدالمقررة عند أهل العلم : سد الذرائع , أي سد ما يكون ذريعة الى محرم . وهذا لاشكاذا كان على الوجه الذي ذكره السائل فهو محرم في ذاته , وذريعة لما هو أعظم وأعظم . ونصيحتي لنساء المؤمنين أن يتقين الله في أنفسهن وألا يكن ممن سن في الاسلام سنةسيئة فيلحقهن وزرها من عمل بها الى يوم القيامة . وليسألن من يكبرهن سنا ومن هنمتحشمات ومتحجبات بالحجاب الشرعي الذي يغطي سائر الوجه , هل ضرهن هذا الحجاب ؟ وهلكان سببا في نقصان دينهن ؟ وهل كان سببا في التفريط بواجباتهن وغيرها ؟ وهل كانسببا لتخلفهن دينيا أو فكريا أو خلقيا أو اجتماعيا ؟ وكل هذا لم يكن , فليسعهن ماوسع أمهاتهن , بل ما وسع نساء الصحابة رضي الله عنهم .

الدعوة , العدد : 1320
سماحة الشيخ محمد صالح العثيمين
يرحمهالله

8- حجاب البنت الصغيرة ؟
ما حكم البنات الاتي لم يبلغنالحلم , وهل يجوز لهن الخروج من غير سترة ؟ وهل يجوز لهن الصلاة من غير خمار؟

الحواب

يجب على وليهن أن يؤدبهن بادابالاسلام , فيأمرهن بأن لا يخرجن الا ساترات لعوراتهن , خشية الفتنة , وتعويدا لهنعلى الأخلاق الفاضلة حتى لايكن سببا في انتشار الفساد , ويأمرهن بالصلاة في خمار , ولو صلت بدونه صحت صلاتها . لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يقبل الله صلاةحائض الا بخمار ) .

فتاوى المرأة ص 160
اللجنة الدائمة

9- حكم وضع العباءة على الكتف ؟
انتشر بيبن نساء المسلمين ظاهرةخطيرة وهي لبس بعض النساء العباءة على الكتفين وتغطية الرأس بالطرح والتي تكون زينةفي نفسها وهذه العباءة تلتصق بالجسم أو شهرة . وتصف الصدر وحجم العظام , ويلبسن هذااللباس موضة . ما حكم هذا اللباس ؟ وهل هو حجاب شرعي ؟ وهل ينطبق عليهن حديث النبيصلى الله عليه وسلم : ( صنفان من أهل النار لم أرهما ) ... أفتونا مأجورين؟

الجواب


كلما كانت العباءة أستروأبعد عن وصف البدن كانت أولى لأنه أبعد عن الفتنة . ووضع العباءة على الكتفين فيالأسواق مخالف لما كان عليه النساء من قبل , ولا يليق بالمرأة المؤمنة أن تتلقف كلعادة واردة , لأن ذلك يدل على ضعف الشخصية وعدم اعتداد المرأة بنفسها , كما أنهيؤدي الى مسايرة ما يرد من العادات ولو كانت مخالفة للشرع وهذا خطر عظيم , نسألالله تعالى الحماية لنا وللمسلمين من كل شر .

فتوى للشيخ محمد صالح العثيمين وعليها توقيعه في 29/7/1420هـ
سلسلة الفتاوى الشرعية
فناوى المرأة ص 132



- حكم لبس العباءة المزركشة ؟
ظهرت الان في الأسواق عبي للنساءفيها زينات وتطريزات , وفيها حزام في موضع الخصر مما يحدد الجسم وهي ذات أكمامطويلة مزركشة الأطراف وواسعة وخلفها قبعة تشبه قبعة الجلابيات المغربية , وهذهالعبي تتغير وتتطور بين فترة وأخرى فما حكم لبس هذه العبي أو بيعها والاتجار فيها ؟أفتونا مأجورين

الجواب

هذه العباءات منالألبسة المنكرة , لما فيها من الزينات الظاهرة , والتطريزات , حيث أنها تلفتالأنظار وتسبب الفتنة , وقد توقع في المحذور , من متابعة الرجال لتلك المرأة التيترتدي هذه العباءة , ومخاطبتها , ثم لما فيها من ذلك الحزام الذي يربط على موضعالخصر أو أسفل البطن , ويحدد الجسم فان المرأة لا تلبس الضيق الذي يبين تفاصيل شيءمن جسمها , لما في ذلك من لفت الأنظار , والسبب في الأفتتان بها , وأيضا لما فيهامن تلك الأكمام الطويلة المزركشة أطرافها , حيث أن النقوش ظاهرة للعيان متى خرجتالى الأسواق أو الطرق برزت أمام الناظرين بلباس غريب يسر الناظرين , ويوهم أن قصدهااعجاب من رأها ، حيث أن أكمامها تشبه أكمام القمص والأ******ية , فلا تكونكالعباءات والمشالح المعتادة , وأيضا لما فيه من تلك القبعة التي تشبه قبعةالجلابيات المغربية , وهي مكروهة , لأنها تشبه بنساء الغرب , والغالب عليهن الكفرأو العهر , أو التبرج , والأصل أن المسلمة تلبس جلبابا أو مشلحا تضعه على رأسها , ويستر قدميها وجميع جسمها , ولا تلبس ما فيه فتنة أو مفسدة والله أعلم .

قاله وأملاه الشيخ عبدالله بن عبدالرحمنالجبرين
سلسلة الفتاوى الشرعية
فتاوى المرأة ص 136

11- ما حكم العباءة المفصلة للجسم والضيقة ؟ .
الحمد لله وحده والصلاة والسلامعلى من لا نبي بعده .. وبعد :

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلميةوالإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي / عبد العزيز الدهام . والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم " 934 " وتاريخ 12/2/1421 هـ .

وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه : [ فقد انتشر في الآونة الآخيرة عباءة مفصلة على الجسم وضيقة وتتكون من طبقتين خفيفتينمن قماش الكريب ولها كم واسع وبها فصوص وتطريز وهي توضع على الكتف .. فما حكم الشرعفي مثل هذه العباءة ؟ أفتونا مأجورين ، ونرغب حفظكم الله بمخاطبة وزارة التجارةلمنع هذه العباءة وأمثالها .

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنالعباءة الشرعية للمرأة وهي [ الجلباب ] : هي ما تحقق فيها قصد الشارع من كمالالستر والبعد عن الفتنة ، وبناء على ذلك فلا بد لعباءة المرأة أن تتوفر فيهاالأوصاف الآتية :

أولاً : أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها ، ولا يكون لهاخاصية الالتصاق .

ثانياً : أن تكون ساترة لجميع الجسم ، واسعة لا تبديتقاطيعه .

ثالثاً : أن تكون مفتوحة من الأمام فقط ، وتكون فتحة الأكمام ضيقة .

رابعاً : ألاّ يكون فيها زينة تلفت إليها الأنظار ، وعليه فلا بد أن تخلومن الرسوم والزخارف والكتابات والعلامات .

خامساً : ألاّ تكون مشابهة للباسالكافرات أو الرجال .

سادساً : أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداءً .

وعلى ما تقدم فإن العباءة المذكورة في السؤال ليست عباءة شرعية للمرأة فلايجوز لبسها لعدم توافر الشروط الواجبة فيها ولا لبس غيرها من العباءات التي لمتتوافر فيها الشروط الواجبة ، ولا يجوز كذلك استيرادها ولا تصنيعها ولا بيعهاوترويجها بين المسلمين لأن ذلك من التعاون على الأثم والعدوان والله جل وعلا يقول : { ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب }.
واللجنةإذ تبين ذلك فإنها توصي نساء المؤمنين بتقوى الله تعالى والتزام الستر الكامل للجسمبالجلباب والخمار عن الرجال الأجانب طاعة لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلموبعداً عن أسباب الفتنة والافتتان . وبالله التوفيق .

وصلى الله على نبينامحمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوثالعلمية والإفتاء

الرئيس : عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ
عضو : صالح بن فوزان الفوزان
عضو : عبدالله بن عبدالرحمن الغديان
عضو : بكر بنعبدالله أبوزيد
فتوى رقم " 21352 " وتاريخ 9/3/1421 هـ

القوية بالله
05 Dec 2007, 10:40 AM
http://www.al-hejab.com/images/m80.jpg

القوية بالله
05 Dec 2007, 10:51 AM
http://wasatiaonline.net/admin/softs/news/data/upload/1188943623.jpg

اختاه يا امة الاله تحشمي

لا ترفعي عنك النقاب فتندمي

صوني جمالك ان اردت كرامة

كي لا يصول عليك ادني ضيغم

لا تعرضي عن هدي ربك ساعة

عضي عليه مدي الحياة لنتعمي

ما كان ربك جائرا في شرعه

فاستمسكي بعراه حتي تنعمي

ودعي هراء القائلين سفاهه

ان التقدم في السفور الاعجم

حلل التبرج ان اردت رخيصة

اما العفاف فدونه سفك الدم

لا تعرضي هذا الجمال عل الوري

الا لزوج او قريب محرم

ان لا اريد بان اراك جهولة

ان الجهالة مرة كالعلقم

فتعلمي وتثقفي وتنوري

والحق يا اختاه ان تتعلمي

ولكني امسي واصبح قائلة

اختاه يا امة الاله تحشمي

راجية الفردوس
05 Dec 2007, 02:49 PM
**وهذه قصيدة عن الحجاب كتبتها من قبل في المنتدى الأدبي وأسميتها بهذا الأسم :



(( بــنـت الحـجـــاب ))



قال العالمُ الفاضلُ الشاعرِ البارعُ : عبد الحميد أفندي الرافعي
المتوفي سنة (1350 هـ ) رحمه الله تعالى من قصيدة طويلة :





بنت الحجـاب ترينهم ظلموكِ .... والصَّونُ أُمكِ والعفافُ أبـوكِ


ستروك عن مُقلِ الرجال وليتهمْ .... حتى عن الجـاراتِ لو ستروكِ


قدْ لذ عيشُكِ بالعفـاف وإنـه .... شرفٌ توارث مجده أهلــوكِ


ومن العجائب أن بعض بنيكِ في .... هذا الزمان برأيـه الموعوكِ


قدرام كشف السَّتر عنكِ سفاهةً .... يابئس مارام الغداة بنـوكِ


قالوا الحجابُ ظلامُ ظلمٍ للنِّسا .... وتشدقوا بالعلقمِ المعلُـوكِ


راموابمثلـكِ خطة بل خزيـة .... من دونها خوضُ الـدمِ المسفوك


ماشمَّ ريح الدين يوماً من يرى .... فضلاً على المستور للمهتوكِ


يدعو النساء لوظائف قد خصَّها .... برجالهـا رب بغيرِ شـريكِ


مُتحككـاً بعوائد البُعداء لهم .... يبرح بها مُتمحنكاً يهجـوكِ


ويرى التَّبرُّجَ كالُمباح وذاك ما.... يأبـاهُ بين العـــالمين ذَََووكِ

والناسُ أكثرهم عبيد فُروجهم .... من مالك منهم ومن مملوكِ


إن قيلَ إنَّ الوجـة ليس بعورةٍ .... ومُرادهـم هذا بلا تشـكيكِ


فَثقي بأنَّ الوجـــه أكبرفتنة .... ولـوا انْجلـى لملائِك ومُلـوكِ


ومِصائبُ التقليدِ قد كَثُرتْ ومِنْ .... ذا الداءِ غيرالسترليس يقيكِ


والدينُ والناموسُ يأبى كل ما .... جاءوا به مِن ذلك التأفيـكِ


رَدَّتْ رجالُ الدين زُخرفَ قولهم .... ولو انهم نجحوا إذَنْ فضحوكِ


إنَّ الحجاب يصونُ من عين الفتى .... بنت الغني وزوجة الصٌّلوكِ


وترة ابتذالَ الوَجْهِ منه مُجففا .... ماءَ الحيـــاء فويلُ كلِّ هتـوكِ


باللـه ياذاتَ النَّقــاب تَثبَّتي .... ودعي أقاويلَ الأُلَـى امْتَهنـوكِ


زَعَموا بأنْ تتهذَّبي في كشفه .... وتَهذَّبي كذبواودين أبيكِ


إن كان تعليمُ النسا بتَرجُّل .... فالجهلُ عندي مُوجب التَّبريكِ


عـُّز الفَتاةِ هي الصِّيانه وَحْدها .... وكما لها بالسترلا التهتيكِ


يكفيكِ بعد الدينِ أن تتعلَّمي .... تَدبــيرَ منزلكِ الـذي يُؤويكِ


لا الناسُ في هذا الزمان كما نرى .... ناسٌ ولـس النهج غيرمَشوكِ

ساروا على سنن الأُلى من قبلهم .... شبراً فشِبراً فالزمي ناديكِ


وتمسَّكي بحمى الحجابِ على الَمدى .... وَسَلي الإلـهَ هدايـةً لبنيكِ




جزاه الله تعالى عن قوله هذا خيراً , ورحمهُ رحمةً واسعةً .



دعـوة : إنه الحجاب فرض على كل مسلمة ..





http://img214.imageshack.us/img214/4755/72653661ig9.gif

ملكة القوافي
05 Dec 2007, 07:12 PM
القوية بالله
راجية الفردوس

بارك الله فيكما
وجزاكما على جهودكما كل خير

ملكة القوافي
06 Dec 2007, 11:15 AM
أختي الغالية
أسأل الله ان يكتب أجرك
بارك الله فيك

راجية الفردوس
06 Dec 2007, 12:37 PM
جميع الاخوات :

هبة أبو زيد
والقوية بالله
الواثقة بالله
غـــيــوم

بارك الله فيكن وجزاكن الله خيراً على مروركن
الطيب وإضافتكن القيمة وتعليقاتكن الرائعة
شكراً لكِ أختي الغالية غيوم إن شاء الله تكوني داعية
وفقكِ الله وسدد على الخير خطاكِ

honeyflower
06 Dec 2007, 03:36 PM
اخواتي الكريمات بارك الله فيكن علي هذا الموضوع (الحجاب)

اخواتي لذلك احببت ان اشاركن الموضوع بمجموعه من الاناشيد الرائعه عن الحجاب

ااتمني ان نتال الاعجابكن


أولا الفيديو كليب

1- الحجاب للهاجري

http://www.inshad.org/video/gulfmedi...Hajeri_MQ.rmvb

2- أشرقي لإبراهيم السعيد

http://www.inshad.net/~upload/AKM/Ashreqee_Clip.wmv

3- تاجي حجابي للهاجري

http://www.inshad.com/video/KW_Mehra...jiri_512K.rmvb

4- أين حجابك (أداء مجموعة من الأطفال)

http://www.bab-albahr.com/vid/islamic/ayna_hejaboke.rar

ثانيا : أناشيد .. صوت فقط

1.نقش الجمال .. أيمن رمضان

http://www.alnour-nasheed.com/data/S...rm/7ejab133.rm

2.الحجاب .. دويتو أيمن وهيفاء

http://www.zshare.net/download/04-track-4-mp3-hs2.html

3.تاج لنا .. عماد رامي

http://www.epda3.net/iv/download.php?ID=483

4- الحجاب .. أحمد بو خاطر

http://www.enshad.net/audio/Fartaqi/..._Al-7ejaab.mp3

5- لأجل أختي (بالفرنسية) .. صمت المساجد

http://www.prohijab.net/english/nash...ourmasoeur.mp3

6- .أكثروا من عتابي .. أحمد بو خاطر

http://www.anashed.net/audio/samtan/etaby.rm

7- أشرقي .. إبراهيم السعيد

http://www.3wam.com/pafiledb.php?action=download&id=57

8- لذات الدين .. موسى مصطفي

http://www.bsmlh.net/so/download-623-0.html

9- صوني جمالك .. نزار ابو الفدا

http://www.anashed.net/audio/sonygamalak/sony_gam.rm

10- يا ذات الجلباب الساتر .. ابو عابد

http://www.anashed.net/audio/lelesla...edy/ya_dhat.rm

11- إنا سمعنا شيئا عجاب .. أحمد العجمي

http://kh4lid1.googlepages.com/hijab-ajami1.rm

12- ذات الخمار .. ابو عبد الملك

http://kh4lid1.googlepages.com/datulkhimar.ram

13- يا أختنا للعجمي

http://kh4lid1.googlepages.com/hijab-al3agamy2.mp3

ثالثا : ألبوم إليك .. ثلة من عمالقة الإنشاد

أين حجابك .. غسان أبو خضرة

http://epda3.net/iv/download.php?ID=665

الجيل .. عبد الفتاح عوينات

http://epda3.net/iv/download.php?ID=664

شقيقة الرجال .. موسى مصطفى

http://epda3.net/iv/download.php?ID=669

يا فتاتي .. صلاح راضي

http://epda3.net/iv/download.php?ID=671

دعي العطر .. عبد الفتاح عوينات

http://epda3.net/iv/download.php?ID=666

لا تخضعي .. صلاح راضي

http://epda3.net/iv/download.php?ID=667

لذات الدين .. موسى مصطفى

http://epda3.net/iv/download.php?ID=668

صوني .. غسان أبو خضرة

http://epda3.net/iv/download.php?ID=670

منقول من منتديات الملثم نت


http://www.anasheed.com/songs/ar/ar_okhtaho.rm
http://www.anashed.net/ehdaat/abo_ratb/monaw3at/okhtah.ra
http://www.anashed.net/ehdaat/abo_djanh/ln_arkaa/aokhtah_.ra
http://epda3.net/iv/download.php?ID=400

honeyflower
06 Dec 2007, 03:39 PM
بما ان الموضوع هو الحجاب اعجبني هذا المقال فاحببت ان اطرح عليكن :)
كيف نربي بناتنا على الحجاب

الحجاب هو أحد أهم القضايا الإسلامية لذلك فإن واجبنا تجاه الأجيال الجديدة القادمة أن نربيهم عليه وأن نتدارك أمرها بتعليمها حب الحجاب منذ الصغر، فتنشأ الفتاة وهي تلم بيوم بلوغها سن التكليف تتشرف بارتداء حجابها، إرضاء لربها واعتزازًا بعفتها وحيائها.. فتصير لؤلؤة مكنونة وجوهرة مصونة كما أراد لها الله - سبحانه -! وفيما يلي أحاول أن أوضح للقراء الكرام لماذا من واجب كل أبوين أن يربيا بناتهما على الحجاب وكيف نربي بناتنا على حب الحجاب؟



لماذا نسعى لترغيب بناتنا ـ منذ الصغر ـ في الحجاب؟

هناك أسباب عدة تجعل كل أبوين يسعيان في تربية أبنائهما على الحجاب وهي كالتالي:



1ـ لأن الآباء والأمهات أو المربين سوف يقفون بين يدي الله - تعالى -ويسألهم عن بناتهم كيف ربينهم ولماذا لم يأمروهن بطاعة الله يقول - صلى الله عليه وسلم -: 'كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته'.



2ـ لأن الإسلام يأمر بتدريب الصغار على العبادة قبل التكليف بها أي قبل بلوغهم؛ فالصلاة مثلاً فرض عين على كل مسلم ومسلمة ولكن الرسول - صلى الله عليه وسلم - أمرنا بأن ندربهم عليها منذ السابعة ونضربهم عليها في العاشرة، وذلك قبل بلوغهم سن التكليف؛ وقد اختص الرسول - صلى الله عليه وسلم - الصلاة من بين العبادات لكونها عماد الدين والحجاب ـ كالصلاة ـ فريضة على المسلمة، بأمر صريح من الله ورسوله.



3ـ لأننا لو أطلقنا لهن الحرية منذ الصغر في ارتداء ما يشأن ـ تقليدًا لغيرهن من غير الملتزمات - دون حزم أو توجيه فسوف يعتدن هذا، ثم يفاجأن ـ حين يصلن لسن التكليف ـ بمن يأمرهن بالحجاب، فتكون كالصدمة بالنسبة لهن، مما يؤدي إلى صعوبة الأمر عليهن وعدم قدرتهن على تنفيذ هذا الأمر.



4ـ لأنهن لو لم يحببنه ويقتنعن به منذ الصغر؛ فقد يرتدينه بالإكراه خوفًا من أولي الأمر، مما يؤدي إلى تحايلهن ـ بعيدًا عن أعين ولي الأمر ـ بشتى الطرق لمسخه وإخراجه عن وظيفته.



كيف ندرب بناتنا على حب الحجاب؟

قبل الزواج: إن أولى وأهم الخطوات هي التي يقوم بها الرجل حين يختار لبناته أمًا ذات خلق ودين تكون قدوة متحركة؛ فإذا تربت البنت في أحضان هذه الأم كان الحجاب أمرًا بديهيًا بالنسبة لها، وقضية لا جدال فيها، وأمنية غالية ترنو لتحقيقها.



بعد الزواج: على الوالدين أن يبنيا بيتهما على أساس من الود، والاحترام، والتفاهم حتى ينشأ الأبناء في جو هادئ مستقر؛ مما يبعدهم عن المشكلات النفسية التي تؤدي بهم إلى التنفيس عما يحسون به، بالتمرد والعصيان ومخالفة الأهل.



بعد الوضع، وحتى سنتين: من البداية ينبغي أن تحرص الأم على تعليم ابنتها الحياء لأنه أساس الحجاب، ولأنه كما قال - صلى الله عليه وسلم -: 'خير كله' [فتح الباري بشرح البخاري ـ كتاب الإيمان باب 3] فلا تغير الأم حفاضات طفلتها أمام أحد وتعلمها بلطف ومزاح أن تغطي عوراتها؛ وأن لا تخلع ثيابها أمام أحد، ولا تظن الأم أنها صغيرة فالطفل يدرك ولكنه لا يستطيع التعبير، وكلما بدأت معها الأم مبكرة بهذا الأمر كان أفضل.



من ثلاث إلى خمس سنوات: في هذا العمر يكون تقليد الكبار من الأمور المفضلة لدى الطفل، لذا فإن عمله طرحه صغيرة مزركشة بلون تفضله الطفلة وتختاره بنفسها؛ لترتديها؛ حين تصحب والدتها إلى المسجد للصلاة أو حضور درس، أو حين تريد تقليد أمها فتصلي معها أو بمفردها، يكون بمثابة تمهيد لحب ارتدائها فيما بعد. وفي هذا العمر يمكن أن نحفظها ما تيسر من القرآن الكريم. هذا بالإضافة إلى تحفيظها ما تيسر من الحديث النبوي ليكونا ذخرًا لها في حياتها المقبلة.



ومن الأفضل أن تقوم الأم بتفصيل ملابس الحجاب للدمية المفضلة لدى ابنتها، تكون ذات ألوان زاهية مزركشة تنتقيها الطفلة، وتقوم بتغييرها للدمية بنفسها.



ومن المفيد أن تشاركها الأم في اللعب بها وانتقاء غطاء الرأس المناسب للون الجلباب الذي ترتديه الدمية، وفي تلك الأثناء تتحدث الأم إلى الدمية قائلة ـ مثلاً ـ 'كم هو الحجاب جميل عليك! أرجو أن تكوني معنا في الجنة إن شاء الله، لأنك تطيعي ربك وتحبي حجابك، فالجنة مليئة بالأشياء الجميلة ومنها اللعب'.. فمن خلال اللعب يمكن أن يتعلم الطفل أكثر وبشكل أيسر مما يتعلم بالتلقين أو الكلام المباشر.



من ست إلى ثماني سنوات: في هذه المرحلة ـ مع استمرار حفظ وفهم القرآن ـ نستكمل تعليمها الحياء؛ فنعلمها ' الاستئذان قبل الدخول على الوالدين ـ كما جاء في سورة النور ـ وقبل دخول أي مكان حتى ولو على إخوتها. وأن يكون صوتها خفيضًا ـ خاصة أمام غير المحارم ـ ولا ترفعه بالضحك أو حتى عند الغضب؛ وألا تمشي وسط الطريق؛ وإنما عن يمينه أو يساره'



وأن تتعلم حدود عورتها أمام غير المحارم، وأمام نساء المسلمين ولعل بعض الأمهات يخطئن بشراء الملابس الخليعة لبناتهن ـ ومنها لباس البحر المبالغ في تبرجه ـ بحجة أنهن لا يزلن صغيرات، ولكن المشكلة أن في ذلك تشبه بالكافرات، كما أن الحياء لا يتجزأ ولا يرتبط بمكان.



من تسع سنوات إلى أحد عشر عامًا: في هذه المرحلة 'يرقى فكر الطفلة وتتنوع خبراتها، وتتسع مداركها، وتنمو قدراتها على التأمل والتخيل، وتتحول إلى طاقة إيمانية مستعدة لتقبل أوامر ربها، وتنفيذها أكثر من أي مرحلة أخرى في حياتها الماضية والمستقبلية؛ فإذا وجهت الطفلة الوجهة السليمة نحو الإيمان والخير، اندفعت إليهما في تعلق وشوق.



لذا فإن دور الوالدين في هذه الفترة أن يستغلا هذا التطور الإيماني في نفسها، وأن يعملا على تقوية عقيدتها بالله التي سترى فيهما خير عون لها على تقبل ما تتعرض له من آلام الواقع، وصراعات الحياة.



ومن المهم في هذه الرحلة ـ التي تسبق سن التكليف بالحجاب ـ أن نحكي لهن عن نماذج للعفيفات من السلف الصالح، مثل:



ـ عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها - التي قالت بعد وفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر: 'كنت أخلع ثيابي في حجرتي ولم أكن أتحرج، أقول: زوجي وأبي، فلما دفن عمر - رضي الله عنه -، كنت أشد علي ثيابي حياءً من عمر!!



ـ فاطمة بنت الرسول - صلى الله عليه وسلم - التي لم تعجبها طريقة وضع الثياب على المرأة وهي ميتة خوفًا من أن تصفها، فقالت لأسماء بنت أبي بكر: يا أسماء إني قد استقبحت ما يصنع بالنساء أن يطرح على المرأة الثوب فيصفها، فقالت أسماء: يا ابنة رسول الله ألا أريك شيئًا رأيته بالحبشة؟ فدعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوبًا، فقالت فاطمة: ما أحسن هذا وأجمله تعرف به المرأة من الرجل، فإذا أنا مت فغسليني أنت وعلي، ولا يدخل علي أحد، فلما توفيت - رضي الله عنها - غسلها علي وأسماء.



مرحلة الثانية عشرة حتى السادسة عشرة: في هذه المرحلة تكون ابنتك قد بلغت سن التكليف أو قد لا تكون، فإذا بلغته فعليك أن تخبريها ـ بلطف ـ أن موعد إقامة حفل حجابها قد حان، فإن استجابت عن طيب خاطر، فبها ونعم.



وإن لم تستجب. فإليك ما نصحت به الأستاذة نفين السويفي لمعالجة هذا الأمر، تقول: قد يبدو ما سأقوله محبطًا، ولكنها الحقيقة التي يجب أن نتفهمها حتى نستطيع التعامل معها، فما تمر به ابنتك وما تجدينه من صعوبة في إقناعها أمر طبيعي جدًا، خاصة في مرحلة المراهقة التي تتسم بالعناد والرفض، والرغبة في إثبات الذات ـ حتى لو كان ذلك بالمخالفة لمجرد المخالفة ـ وتضخم الكرامة العمياء التي قد تدفع المراهق رغم إيمانه بفداحة ما يصنعه إلى الاستمرار فيه، إذا شعر أن توقفه عن فعله سيشوبه شائبة أو شبهة من أن يشار من أن قراره بالتوقف عن الخطأ ليس نابعًا من ذاته وإنما بتأثير أحد من قريب أو بعيد.



دعيني أوضح لك شيئًا هامًا، وهو أن أسلوب الدفع في توجيه البنت وتعديل سلوكها، لن يؤدي إلا إلى الرفض والبعد، فكما يقولون: إن لكل فعل رد فعل مساوٍ له في القوة ومضاد له في الاتجاه. ويتوازى مع هذا الأمر أن تشاركيها في كل ما تصنعينه في أمور التزامك في أول الأمر من خلال طلب رأيها ومشورتها، وكأن هدفك ـ بل هو في الحقيقة ما يجب ـ تقريب العلاقة وتحقيق الاندماج بينكما..



بمنتهى الحب والتفاهم تقولين لها:



ـ حبيبتي تعالي سمعي لي القرآن الكريم الذي حفظته.



ـ حبيبتي ما رأيك في هذا الحجاب الجديد، ما رأيك في هذه الرابطة..



كل هذا وأنت تقفين أمام المرآة تستعدين للخروج مثلاً... وهكذا من دون قصد أوصليها بالطاعات التي تفعلينها أنت.



مرحلة السابعة عشرة وما بعدها: إن لم يمن الله عليها بالحجاب حتى هذه المرحلة، فلا تقنطي من رحمة الله، واعلمي أن لحظة التوبة في علم الله، قد تكون قريبة أو بعيدة، المهم ألا تتوقفي عن محاولاتك...



وفي هذه الحالة يمكنك أن تتبعي معها أسلوب الحوار الهادئ الهادف، وأن تتركي لها حرية الإجابة على الأسئلة التالية:



ـ هل تحبين يا ابنتي أن تأخذي سيئة بكل شعرة ظهرت منك لغير المحارم؟



ـ تذكري أنك كلما خرجت من بيتك سافرة حصلت على سيئات بعدد من رآك من غير المحارم فهل حسناتك تعادل هذا الكم من السيئات؟!



ـ هل تبيعين دنياك الفانية بالآخرة الباقية؟



ـ إن من آثر دنياه على آخرته خسرهما معًا، ومن آثر آخرته على دنياه ربحهما معًا هل يسرك أن يكون الله - عز وجل - مستاء لعدم حجابك؟



ـ هل تقبلين أن تكون النساء في الجاهلية قبل الإسلام أفضل وأتقى منك؟... لقد كن يسترن عوراتهن إلا قليلا من الشعر الموجود بناصية الرأس، وفتحة الجيب فقط!!



ـ هل أنت مصرة على أن تقولي: 'لا' لأوامر الله - تعالى -كلما ظهرت أمام غير المحارم بغير الحجاب... لا أظن أنك تتعمدين ذلك... ولكن عدم حجابك ليس له معنى إلا ذلك!!



ـ هل تستطيعين مقاومة الموت وتظلي على قيد الحياة لتهربي من حسابك ربك؟... إن الموت قدر كل الكائنات، وهو مغادرة كل مباهج الدنيا وزينتها، وملابسك وعطورك ومساحيق الزينة، وحُليِّك وغير ذلك مما تحبين، فهل تغادرينها إلى عزة وكرامة في القبر وفي الجنة، أما إلى ذل وهوان في القبر وفي النار!



ـ هل تقبلين أن تكوني من الفجار الذي قال الله - تعالى - عنهم: {وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ} [الانفطار: 14]؟



ـ لعلك تعلمين أن 'الحياء ضد الفجور وهو يعني عدم الخشية من الله - تعالى -، والمجاهرة بالمعصية'، وهو ما تفعله المصرة على عدم ارتداء الحجاب!



وماذا بعد الحجاب؟

بعد أن ترتدي الفتاة الحجاب لابد أن تحافظ عليه وتكون على قدر مسئوليته ظاهرًا وباطنًا ولذلك ينبغي أن تسمع منك ابنتك مثل هذه الكلمات:



ـ ابنتي إنني والله لينشرح صدري كلما رأيتك وقد استسلمت لأمر الله وسعدت بحجابك، كما تطيب نفسي كلما رأيت مسلمة جديدة وقد حباها الله ـ مثلك ـ بالحجاب الشرعي، وأشعر بأن زيادة عدد المحجبات ما هي إلا بشارات لعودة الفطرة السوية للطفو فوق ما على قلوبنا من جهل وبعد عن ديننا!!.



فالحجاب يا بنيتي خطوة واسعة على طريق الفوز بمحبة الله - تعالى -ورضوانه. ولكنها ليست نهاية الطريق. فإن وقفت عنده، فالخوف عليك من الشيطان أن يعيدك إلى ما كنت عليه قبل الحجاب...



ـ وإن مشيت في طريقك قدمًا هيأ الله لك من أسباب الخير وفتح لك من أبواب الطاعة من تقر به عينك وتهنأ معه نفسك وتسكن به جوارحك فاستمري ولا تلتفتي إلى الوراء، بل اشكري المولى القدير وحاولي إنقاذ من حولك من صويحباتك وغيرهن من النار، تشجيعهن على اتخاذ هذه الخطوة المباركة، بالرفق ولين الجانب، والحكمة الموعظة الحسنة؛ وواظبي على ذكر الله وحضور مجالس العلم الشرعي، فهناك ستجدين الكثير من الأخوات الصالحات اللاتي يتفق طبعك مع طباعهن، وتعين كل منكن الأخرى على المزيد من الطاعة، وعلى الثبات إن شاء الله؛ فتفزن جميعًا بثواب الأخوة في الله، وتجتمعن على منابر من نور حول عرش الرحمن يوم القيامة إن شاء الله



http://farm1.static.flickr.com/28/47624560_74b6fba2d0_m.jpg

http://www.tarbya.net/AdminFiles/Images/holly-Quran.jpg

http://farm1.static.flickr.com/26/47624559_454c1059cb_m.jpg


!

ملكة القوافي
06 Dec 2007, 06:16 PM
أختي الحبيبة راجية الفردوس .. جزاك الله كل خير

الغالية زهرة العسل .. افتقدتك اخية في الموضوع السابق
وافتقدت مشاركاتك القيمة
جزاك الله كل خير

أختي الحبيبة غيوم ... بوركت لتعليقاتك القيمة
جزاك الله كل خير

أختي الغالية الواثقة بالله .. نفتقد مشاركاتك أخية معنا في هذا الموضوع
بانتظارك .. وفقك الله

الواثقة بالله
07 Dec 2007, 09:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بوركت جهودكن أخواتي الغاليات : راجية الفردوس , القوية بالله ,غيوم , زهرة العسل ,,

جزاكن الله تعالى خيرا .


أختي الغالية الواثقة بالله .. نفتقد مشاركاتك أخية معنا في هذا الموضوع
بانتظارك .. وفقك الله

ووفقكِ أختي الغالية هبه ,, لم أنقطع عنكن إلا بسبب المشاغل ....وإن شاء الله سأحاول المشاركه قدر الإستطاعة


http://www.islamonaa.com/images/jazak.gif

الواثقة بالله
07 Dec 2007, 09:18 AM
[CENTER]عندما ترتدين حجابك .. ماذا .. تحتسبين ؟


1. ثواب السمع والطاعة.. والرضا والتسليم لأمر الله تعالى ورسوله http://www.islamonaa.com/images/%d5%e1%ec%20%c7%e1%e1%e5%20%da%e1%ed%e5%20%e6%d3%e 1%e3.gif أي الفوز بالجنان

التي تجري من تحتها الأنهار . قال تعالى: "وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا

الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" [النساء 13]



2. عبادة تتقربين بها إلى الله محتسبة قوله تعالى في الحديث القدسي: (...

وإن تقرب مني شبراً, تقربت إليه ذراعاً, وإذا تقرب إلي ذراعاً, تقربت منه باعاً, وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة) [رواه مسلم 2675]



4. أجر الصبر على:طاعة الله تعالى... والصبر عن معصية الله...

5. ثواب نصرة الإسلام عن طريق نصرة الحجاب الشرعي بتكثير سواده في المجتمع.

فأبشري بالعز والظفر، http://www.islamonaa.com/images/%de%c7%e1%20%c7%e1%e1%e5%20%ca%da%c7%e1%ec.gif: "وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) (الحج:40)

6. ثواب الاقتداء بالصالحات والتشبه بهن،عن عبدالله بن مسعود -رضي الله تعالى عنه- جاء رجل إلى الرسول

http://www.islamonaa.com/images/%d5%e1%ec%20%c7%e1%e1%e5%20%da%e1%ed%e5%20%e6%d3%e 1%e3.gif، فقال: يا رسول الله، كيف تقول في رجل أحب قوماً ولم يلحق بهم؟ فقال رسول الله

http://www.islamonaa.com/images/%d5%e1%ec%20%c7%e1%e1%e5%20%da%e1%ed%e5%20%e6%d3%e 1%e3.gif: "المرء مع من أحب" [البخاري-الفتح 10 (6169)


7. ثواب العفاف فأنت مأمورة بصون عرضك وحفظ نفسك، وهي عبادة تؤجرين عليها، والحجاب يعينك على أداء هذه العبادة...

8. أجر صون المجتمع من الاختلاط المؤدي إلى الرذيلة وتفشي الفاحشة،فإنك بالتزامك بالحجاب الشرعي الكامل

تقفين مع أخواتك المحجبات سدا منيعا دون تقدم الفساد في بلادك...أما إن كان عدد المحجبات قليلاً في بلدك فالسيل

يبدأ بقطرة واحدة... فارتدي الحجاب واحتسبي أن تكوني أنت تلك القطرة.



9. ثواب إحياء الفضيلة ونشرها، فمجتمع نساؤه جميعهن محجبات أحرى بأن تسوده الطهارة والعفة، وحجابك لبنة

أساسية في بناء الفضيلة فتمسكي به بقوة لأن العواصف حولك شديدة وإن لم تكوني قوية بإيمانك فسيطير حجابك مع الأوراق والغبار...


10. احتسبي "الحجاب مظهر من مظاهر تميز الأمة الإسلامية، وفيه مخالفة اليهود والنصارى وغيرهم"


11. أجر التعاون على البر والتقوى قال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ) (المائدة:2)

ذلك أنك بارتدائك الحجاب الإسلامي تتعاونين مع أخواتك المحجبات على معاوونة الشاب المسلم على حفظ نفسه حتى

لا يفتتن بك وتفسدي عليه دينه وصفاء قلبه، وما يتبع ذلك من فساد أخلاقه فتأثمي لأنك كنت السبب في ضلال شاب

مسلم شعرت أم لم تشعري والرسول http://www.islamonaa.com/images/%d5%e1%ec%20%c7%e1%e1%e5%20%da%e1%ed%e5%20%e6%d3%e 1%e3.gif يقول: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب

[FONT=Simplified Arabic]لنفسه" [البخاري -الفتح 1 (13)]

ولا أظنك تحبين أن يفتنك أحد في دينك لتخسري آخرتك فلا ترضيه لغيرك..


منقول ,,

ملكة القوافي
07 Dec 2007, 04:31 PM
بارك الله فيك اختي الغالية الواثقة بالله
معلومات قيمة
جزاك الله كل خير

ملكة القوافي
07 Dec 2007, 04:42 PM
أختي الحبيبة غيوم
أشكر لك تواجدك معنا
أتمنى ان اراك هنا باستمرار

honeyflower
07 Dec 2007, 06:22 PM
بارك الله فيكن اخواتي علي كل الجهود الرائعه

اختي الغاليه هبه اشكركي كثير

وبارك الله فيكي

:)

نور يافع
07 Dec 2007, 08:16 PM
http://bsmlh.net/up/uploads/80eb9c81e1.gif (http://bsmlh.net/up/)


ما أجمل الروح تجري في جوانحها .. حب تجدد في الرحمن بشراه
الحب في الله ميثاق يؤلفنــــــــــــا .. وخالص النصح شئ من مزاياه
تحيا القلوب بحب الله هانئــــــــة .. ترقى منابر النور حين نتلقـــــاه

أخواتي

أحبكــــــــــــــ فبي الله ــــــــــــــن


ان شاء الله لي مشاركات في المرات المقبلة

راجية الفردوس
08 Dec 2007, 05:09 PM
http://bsmlh.net/up/uploads/80eb9c81e1.gif (http://bsmlh.net/up/)



ما أجمل الروح تجري في جوانحها .. حب تجدد في الرحمن بشراه
الحب في الله ميثاق يؤلفنــــــــــــا .. وخالص النصح شئ من مزاياه
تحيا القلوب بحب الله هانئــــــــة .. ترقى منابر النور حين نتلقـــــاه

أخواتي

أحبكــــــــــــــ في الله ــــــــــــــن



ان شاء الله لي مشاركات في المرات المقبلة

أشرق النور وبانا ... مرحباً بمن أتانا ..
نرحب بكِ أختي الغالية نور يافع في هذا المنتدى الطيب نتمنا لكِ طيب الإقامة
وماشاء الله ما أروعها من كلمات نثرتيها بين أعيننا تكتب بماء الذهب
وأحبكِ الله الذي أحببتينا فيه وجمعنا الله في جنته يوم لا ظل إلا ظله
ننتظر مشاركاتك معنا وفقك الله وسدد على الخير خطاكِ

راجية الفردوس
08 Dec 2007, 06:12 PM
موضوع اليوم :

(( أخذ رأي المرأة في تزويجها ))


" لا حياء في الدين "


سأكتب ما قاله ...

الشيخ د / صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء والإفتاء والبحوث العلميه في أحكام تختص بالمؤمنات :

أخذ رأي المرأة في تزويجها : التي يراد تزويجها

لا تخلو من ثلاث حالات :

إما أن تكون صغيرة بكراً وإما أن تكون بالغة بكراً
وإما أن تكون ثيباً ولكل واحد حكم خاص :

1 ـــ فأما البكر الصغيرة فلا خلاف أن لأبها أن يزوجها بدون إذنها لأنه لا إذن لها , لان أبو بكر الصديق رضي الله عنه
((زوج ابنته عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت ست سنين وأدخلت عليه وهي بنت تسع سنين )) متفق عليه

قال الإمام الشوكاني في نيل الأوطار : في الحديث دليل على أنه يجوز للأب أن يزوج ابنته قبل البلوغ وقال فيه دليل أيضاً دليل
على أنه يجوز تزويج الصغيرة بالكبير , أجمع أهل العلم أن أنكاح الأب ابنته الصغيرة جائز ‘ذا زوجها من كفء . قال : هذا أبلغ
رد على الذين ينكرون على تزويج الصغيرة من الكبير ويشوهون ذلك ويعتبرونه منكراُ , ما ذلك إلا لجهلهم أو أنهم مغرضون .
..................................................

2 ـــ فأما البكر البالغة فلا تزوج إلا بأذنها : فلا تزوج إلا بإذنها وإذنها صمتها لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
((ولا تنكح البكر حتى تستأذن , قالوا : يارسول الله فكيف إذنها ؟ قال : أن تسكت )) متفق عليه .. فلا بد من إذنها

..................................................

3 ـــ أما الثيب : فلا تزوج إلا بإذنها , وإذنها بالكلام بخلاف البكر فإذنها الصمت .
.................................................. ...............

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى :

المرأة لا ينبغي لأحد أن يزوجها إلا بإذنها كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم , فإن كرهت ذلك ,
لم تجبر على النكاح إلا الصغيرة البكر فإن فإن أباها يزوجها ولا إذن لها و أما البالغ الثيب فلا يجوز تزويجها
بغير إذنها لا للأب ولا لغيرة بإجماع المسلمين , وكذلك البكر البالغ ليس لغير الأب والجد تزويجها بغير بدون إذنها بإجماع المسلمين , فأما الأب والجد تزويجها بدون إذنها بإجماع المسلمين , فأما الأب والجد فينبغي لهما استئذانها , أختلف العلماء في استئذانها هل هو واجب أو مستحب والصحيح أنه واجب , وويجب على ولي المرأة أن يتقي الله فيمن يزوجها به وينظر في الزوج هل هو كفء أو غير كفء فإنه يزوجها لمصلحتها لا لمصلحته

.................................................. .. ................................

من كتاب أحكام تختص بالمؤمنات

نتمنا الإستفادة للجميع

ملكة القوافي
09 Dec 2007, 07:20 PM
جزاك الله كل خير أختي الغالية ..
أسأل الله أن يجعل أعمالك هذه في ميزان حسناتك
موضوع في غاية الاهمية
ومعلومات قيمة تلك التي عرضتيها علينا
لي عودة للمشاركة في هذا الموضوع
بارك الله فيك

راجية الفردوس
09 Dec 2007, 07:29 PM
جزاكِ الله خيراً أختي الغالية هبة أبو زيد
على مرورك الطيب ودعائك الكريم

الواثقة بالله
11 Dec 2007, 08:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


جزاكِ الله خير أختي راجية الفردوس على الطرح الجميل ,و قد كفيتي ووفيتي بما طرحتيه لنا من الفتاوى ,

راجية الفردوس
11 Dec 2007, 06:53 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاكِ الله خيراً أختي الغالية الواثقة بالله
على مرورك الطيب ودعائك الكريم وفقك الله

honeyflower
12 Dec 2007, 03:11 PM
اختي الغاليه راجيه

ما شاء الله عليكي و علي افكاري الرائعه

بارك الله فيكي
:)

honeyflower
12 Dec 2007, 03:35 PM
اخواتي العزيزات

كيف اخباركن

كيف اخبار هذا الايام ولكل يعلم كم له اجرخاص و نحن في العشر من ذي الجحه

فما رايكن لو تناقشنا في فضل هذا الايام وكيف يجب ان نقضيها :)

فتعالين معا

نتزود برحيق العشر (شارك)

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1196793145848&ssbinary=true


إلى من فاتهم أن يُغفر لهم في رمضان فظلوا تائهين، ومن الهدى محرومين.. مازالت فرص النجاة سانحة، وأبواب المغفرة واسعة، والأمل في الفوز يتجدد، وفي الآخرة نعيم الجنة ينتظر.

إلى كل ثقيل لا يتحرك.. إلى كل بطيء لا ينشط.. إلى كل مقتصد لا يجتهد.. إلى كل من كان يريد فيعجز.. إلى كل من أضاع عمره فبنى في الدنيا وخسر الآخرة أو كاد.. ها هي الفرصة لاستدراك العمر!...

لقد مر علينا شهر رمضان منذ فترة وجيزة.. مر كأنه يوم واحد وليس 30 يوما، وها هي نفحة أخرى من نفحات الله عز وجل التي منحها لعباده الذين لم يلحقوا بركب رمضان، فالقافلة ما زالت تنتظر من يسرع الخطى كي يصل إليها ويحصّل الخير الجزيل والأجر الوفير.. إنها دعوة لندرك ما فاتنا في مواسم مضت ولم نستثمرها.

تـزود من التقـوى فإنك لا تـدري إذا جن ليل هل تعيش إلى الفجـر
فكم من صحيح مات من غير علة وكم من سقيم عاش حينـا من الدهـر
وكم من صبي يُرتجي طول عمره وقـد نسجت أكفـانه وهـو لا يـدري


أفضل الجهاد

ها هم صحابة رسول الله يبحثون عن أفضل الأعمال التي تقربهم من الله عز وجل.. تراهم شغوفين بالجنة، كل منهم يتسابق ليرتقي أعلى درجاتها، فانظر إليهم يسألون المصطفى صلى الله عليه وسلم "يا رسول الله ما يعدل الجهاد في سبيل الله؟" فيرد عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم "لا تستطيعونه!"، فيتعجب الصحابة من كلام رسول الله فيعيدون عليه السؤال مرة ثانية وثالثة ويرد عليهم الرسول بنفس الرد "لا تستطيعونه"، فلما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم شغفهم لمعرفة ما هو أفضل من الجهاد قال لهم: "مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله لا يفتر من صلاة ولا صيام حتى يرجع المجاهد في سبيل الله".

ومن ثمّ فإذا أردت أن تصل إلى أجر المجاهد كما أوضح المصطفى صلى الله عليه وسلم فعليك أن تصوم ولا تفطر، وتقوم فلا تفتر، حتى يعود المجاهد، فإن غفوت قليلا أو تكاسلت برهة من الوقت أو تحللت من صيامك، فقد خسرت ذلك.. فهل تستطيع؟!.. نعم...

اليوم تستطيع أن تفوز بهذا الأجر الكبير، فهذه العبادات من صلاة وصيام وصدقة واستغفار ودعاء وإعانة للمحتاج وذكر لله عز وجل، كلها في هذه الأيام هي أثقل في ميزانك من الجهاد في سبيل الله.

عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام -يعني أيام العشر-. قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء".

وبذلك وجب علينا أن نستقبل هذه الأيام بالأعمال الطيبة والعزم الجاد على اغتنام خيرها كله بقلب صادق وهمة عالية.

لن يسبقني إلى الله أحد

أحبتي في الله.. فليكن شعارنا في هذه الأيام الكريمة التي لا نضمن أن تعود علينا مرة أخرى "لن يسبقني إلى الله أحد" و"وعجلت إليك ربّ لترضى".

وليكن معيننا على ذلك العمل الصالح ليكون بمثابة الزاد الذي يجعلنا نسير في الطريق إلى الله عز وجل، ومن أفضل هذه الأعمال:

1- الصيام: حيث قال الله تعالى في الحديث القدسي "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به" فالصيام هو من أفضل الأعمال التي يتقرب بها العبد من ربه، وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يصوم التسع الأول من ذي الحجة.

2- التكبير: حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من التكبير والتحميد والتهليل والتسبيح أيام العشر، وكان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهم يخرجان إلى السوق لا يخرجهما إلا أن يكبرا في السوق فيسمع الناس تكبيرهما فيكبرون معهما.

3- الإكثار من الأعمال الصالحة: حيث قال الله عز وجل فيها (ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام) وقال فيها الحبيب المصطفى "ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر...) فحري بنا أن نلجأ إلى الله عز وجل في هذه الأيام بأفضل الأعمال الصالحات من الصلاة وقراءة القرآن والذكر والصيام والدعاء وما إلى ذلك من الأعمال التي يفتح الله بها علينا.

4- الأضحية: وهي من الأعمال الصالحة التي حث عليها الرسول صلى الله عليه وسلم كما جاء في الحديث الذي روته السيدة عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم قال: ضحوا وطيبوا أنفسكم فإنه ما من مسلم يستقبل بذبيحته القبلة إلا كان دمها وفرثها وصوفها حسنات في ميزانه يوم القيامة.

5- التوبة النصوح: باب التوبة مفتوح دائما في كل وقت لا يغلق، ولكن التوبة في هذه الأيام يكون لها أثرها على الفرد لما لها من فضائل، فوجب علينا أن نجدد العهد مع الله عز وجل ونتوب إليه.

هذه بعض المقترحات لاغتنام فضائل هذه الأيام المباركات فما خطتك أنتي لتكوني من الفائزين.. بل من السابقين السابقين؟

ارجو المشاركه


اختكن

زهرة العسل

عنتر 20010
12 Dec 2007, 04:29 PM
انها الحرب

البنات في صوت اليمن يا للعار
اين جيوش بني عنتر

لاكن اقول واقول اخر مره لكل بنت
بتوفيق لان في دييننا فسحه
عنتر 20010 لا يرد له قول

الواثقة بالله
12 Dec 2007, 04:53 PM
حياكِ الله أختي زهرة العسل ,, وبارك الله فيكِ


سئل شيخ الإسلام ابن تيميه -رحمه الله- عن عشر ذي الحجه, والعشر الأواخر من رمضان أيهما أفضل ؟

فأجاب " أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر في رمضان , وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة ."

لذا لاغلو ولا جرم أن يحرص السلف الصالح على اغتنامها والعمل فيها ....

إدراك عشر ذي الحجة نعمة عظيمة من نعم الله تعالى على العبد ,, يقدرها حق قدرها الصالحون المشمرون , ومن واجبنا استشعار هذه النعمة , واعتنام الفرصة ,بكثرة الطاعات , فمن فضل الله على عباده كثرة طرق الخير , وتنوع سبل الطاعات ليدوم نشاط المسلم , ويبقى ملازما لطاعة ربه وعبادته ...

honeyflower
12 Dec 2007, 04:58 PM
اختي الواثقه بالله

بارك الله فيكي علي هذا المعلومه

واسعدني مشاركتكي الطيبه

راجية الفردوس
12 Dec 2007, 05:55 PM
أحبتي في الله.. فليكن شعارنا في هذه الأيام الكريمة التي لا نضمن أن تعود علينا مرة أخرى "لن يسبقني إلى الله أحد" و"وعجلت إليك ربّ لترضى".


((وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ))

حياكِ الله أختي الغالية زهرة العسل
وبارك الله فيكِ على طرح هذا الموضوع المهم
وجعله الله في ميزان حسناتك وإن شاء الله نطبق جميعاً
هذه الاعمال الصالحة فلا نعلم هل سنعيش الى الغد أم
لا فهي فرصة لا تعوض اهم شيء النية و الإخلاص

ملكة القوافي
14 Dec 2007, 05:40 PM
بارك الله فيكن أخواتي .. انتم حقاً إداريات رائعات
جزاك الله كل خير أختي زهرة العسل على المعلومات القيمة ..
أرجو منكن أخواتي متابعة التفاعل مع هذا الموضوع ..
واتمنى ان تستمروا في ادارته لحين عودتي من الامتحانات ..
جزاكن الله كل خير

honeyflower
14 Dec 2007, 05:53 PM
اختي راجيه بارك الله فيكي

اختي هبه الله يسهل لكي الامتحان و ان شاء الله من المتفوقات دائماااا

بوكتي اختي

LAVENDER
23 Dec 2007, 06:40 AM
الاخوات الطيبات السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله تبارك الله رائع هو حواركن ونقاشكن ومواضيع مهمه وارائكن رائعة ومفيدة

فكرة رائعة اختي الكريمة هبة لك السبق للخير بارك الله فيك وكتب اجرك

وبعد إذن صاحبة الموضووع وإذنكن سأتخذ لي بجواركن مجلسا ففيه الخيرالكثير بإذن الله تعالى
ولكن الاجر والمثوبة



ولي عودة بإذن الله تعالى

ملكة القوافي
25 Dec 2007, 09:31 PM
أختي الغالية ..
حياك الله بيننا .. نحن بانتظارك منذ زمن
سأعود اخيتي لمتابعة مواضيع النقاش معكن
ولكن بعد الانتهاء من امتحاناتي ..
أرجو ان اجدكن جميعاً هنا عند عودتي ..
حياك الله وبياك

honeyflower
26 Dec 2007, 02:55 PM
السلام عليكن اخواتي

كيف الاخبار معكن

وكيف اخبار الامتحانات الله يوفقكن ومن الناجحات في الدنيا و الاخره

امين
واليوم جبت لكم موضوع شيق
حب النفس

honeyflower
26 Dec 2007, 03:02 PM
حب النفس



بقلم

مهندس : أحمد رضا زكي

الغرور و الأنانية و التكبر و كل هذا يندرج تحت ( حب النفس ) ، و هي صفات تحولت تدريجيا حتى أصبحت ظاهرة !

حب النفس رأس كل أخطاء الإنسان و كل بلاء يصيب الإنسان نفسه أو ما يراه المجتمع من المستكبرين الأقوياء إنما هو من أثر الأهواء النفسانية ومن الأنانية. جاء في الروايات عن أئمتنا أنهم قالوا : (حب النفس رأس كل خطيئة) ، يعني أن كل الأخطاء التي تصدر عن الإنسان إنما هي بسبب الأنانية والغفلة عن الله .

إن أغلب الفاسدين فسدوا بالتدريج و اتبعوا أهوائهم و اتبعوا شياطين أنفسهم و عماهم حب النفس عن رؤية الحق و الفضيلة و اتخذوا سبيلا آخرًا كلما انحنى انحنوا معه .

حب النفس يأتي من الشهرة و الانتصارات و الخيلاء و النجاحات والكثير و الكثير من الأسباب، و التي تزين لأي منا أنه أفضل من الناس وفوقهم، و هذا المرض " الغرور" له أكبر الأثر في الكثير من المفاسد في العالم كله .

إن الأنانية تجر الإنسان دائما إلى الفساد ، فتمام الفساد الذي يحصل في العالم سببه الأنانية وحب المال والجاه والسيطرة وأمثال ذلك ، وكل هذا يعود إلى حب النفس، و كسر هذه الخصلة يستلزم الكثير من الجهد و الصبر والقوانين و أعظم من كل هذا الإيمان بالله تعالى حق الإيمان و معرفة أن قدر الله نافذ و أن الرزق بيد الله و من عند الله .

إن أردنا أن نصلح و نعمر فيجب أن تكون أعمالنا من أجل الشرف والمباديء و ليس لأجل ملء البطون و جمع الثروات و الشهرة ... فلنتبع سبيل الله و نتجنب حب الأهواء و غرور النفس .

راجية الفردوس
26 Dec 2007, 07:36 PM
جزاكِ الله خيراً اختي الغالية زهرة العسل
على هذا الموضوع المهم في ميزان حسناتك
اللهم إنا نعوذ بك من الكبروالغرور والخيلاء والرياء
نسأل الله أن يهدينا جميعاً الى كل مايحب ويرضى

LAVENDER
28 Dec 2007, 09:00 AM
بارك الله فيك اختي هبة وأسأل الله تعالى لك التوفيق والتفوق


****


وبارك الله فيكن جميعا ونفع بكن وكتب اجركن


***

بارك الله فيك اخت زهرة العسل وماتفضلتي به جميل ورائع ..

واني ارى ان من يفعل تلك الفعال من كبر وغرور .... في الحقيقة هو . كره للنفس . ولكن ليست صورته واضحه لانه يودي بها الى الخسران .. فمن يحب نفسه عليه ان يختار لها المنفعة الدائمة والخير الممنون لاينقطع

اما حب النفس بهذه الطريقة .. مهلكة ولا يأتي بخير

سلمت يمناك وحفظك

honeyflower
28 Dec 2007, 04:46 PM
فن حب النفس

هل يحب الإنسان نفسه؟ .. وهل يقدر كل إنسان أن يحب نفسه بسهولة؟ .. وهل هناك عوامل تدفعه إلى ذلك؟..
كيف يتعلم الإنسان فن حب النفس؟.. وكيف يقدر الإنسان أن يفهم نفسه، حتى يقدر الإنسان أن يفهم نفسه، حتى يقدر أن يحبها؟

حب الذات: هل هو خيراً أم شر؟.. وهل له علاقة بالأنانية؟
هذه الأسئلة، وغيرها الكثير تطرحها قضية "حب النفس" أو " حب الذات" ونكتشف إجاباتها

* عوامل مؤثرة..
تبدأ شخصية الإنسان في التكوين منذ ولادته، فبعد الولادة، يتأثر الوليد بكل العوامل المحيطة به، التي تترك فيه بصمات، تعيش معه حياته كلها.
فمجتمع الأسرة، والمدرسة، والمجتمع الكبير بقيمه العامة، والمناخ الاجتماعي، والاقتصادي، والسياسي العام لكل بلد، كلها عوامل تشترك معاً، وتترك آثاراً بعيدة المدى، وبصمات راسخة، على حياة الفرد، تعيش معه كل أيامه.
· علاقة الإنسان بنفسه:
إن خبرات الإنسان الفردية؛ تلك الخبرات التي كوّنها نتيجة ممارسة الحياة اليومية، مثل خبرات النجاح والفشل في الدراسة، وخبرات نجاح الصداقة أو فشلها، إلى غير ذلك، تلعب دوراً هاماً في تكوين علاقة الفرد بنفسه، ورأيه في نفسه ومكانته.
وعلاقة الإنسان بنفسه تعد محور نجاحه أو فشله، تقدمه، أو تأخره. فالإنسان من خلال علاقته بنفسه يعرف من هو، وكيف صار إلى ما هو عليه، وكل الأحداث التي اجتازها منذ الطفولة، تؤثر عليه سلباً أو إيجاباً. فعلاقة الإنسان بنفسه محتوى كامل شامل، لكل خبراته الشخصية أو المجتمعية، التي عاشها أو اجتازها في فترة من فترات حياته.
· عندما نكره ذواتنا..
حُب النفس يقابله كره الذات، والثقة بالنفس يقابلها التردد المتشدد. وافتقار كثيرين إلى حب ذواتهم ناشيء عن أسباب متنوعة، منها:
1- خبرات الفشل:
وتترك خبرات الفشل في أعماق صاحبها آثاراً غائرة. فالفشل في الدراسة يثير المقارنة بين الناجح والفاشل. مما يترتب عليه الإحساس بالسخرية ممن حوله بسبب رسوبه.
والفشل في الحب، يترك جروحاً عميقة، فليس هناك أقسى على قلب إنسان، من أن يحب، ولا يجد صدى لحبه، فيرى أنه غير محبوب.
وتزداد المشكلة سوءاً، عندما يتكرر الفشل، فيزيد اقتناع الشخص بأنه أقل من غيره، وتزيد كراهيته لنفسه.
2- الإحساس بالذنب:
الإحساس بالذنب يترك أثاراً وجروحاً أليمة في حياة صاحبها. وفي الكثير من المرات، تتحول مشاعر عدم الرضا عن النفس إلى احتقار الذات، بسبب ما يرافق الإحساس بالذنب من ظروف أو أحداث تدفع إلى الخجل. وهنا يشعر الإنسان بفقدان قيمته الذاتية.
والشعور بالذنب يرافق الطفل، كما يرافق البالغ، فهو، إحساس بأن الشخص لم يحقق ما أراده، أو أنه ارتكب خطأ معيناً، أحس، نتيجة له، أنه في موقف اللوم.
3- صورتك الذاتية عن نفسك:
صورتك الذاتية عن نفسك هي التي تكون شخصيتك فهي تحمل رأيك عن نفسك، وتقديرك لذاتك، أو كراهيتك لها، كما تحمل ما في أعماقك من مشاعر الحب نحو الغير وحب الغير لك، واحساساتك بالأمن والأمان، والثقة بالنفس.
يبحث كل إنسان عن ذاته، ويتوق لأن يعرف نفسه، فيكون صورة عن شخصيته؛ فهو يرى نفسه ذكياً، مجتهداً، أميناً، محباً، رقيق المعشر، أو يرى في نفسه الكسل، أو الفشل، أو التردد، أو الحماقة.فمتى قل اعتبار الإنسان لنفسه، عالجه إما بإظهار ذلك، أو بمحاولة إخفائه. والناس – في العادة – يخفون احتقارهم لذواتهم، أو كراهيتهم لنفوسهم. فيظهرون ممتلئين بالثقة في النفس، ويقف وراء ذلك شعورهم بعدم الأمن، نتيجة عدم احترامهم لذواتهم.
· هل تقدر أن تحب نفسك؟
محبة الإنسان لنفسه شيء طبيعي. فحب الذات أساس أصيل في علاقة الإنسان بنفسه.
والإنسان الذي يحب نفسه، يهتم بمصالحة الشخصية، فيعتني بملبسه ومأكله، يهتم بدراسته وتقدمه، يهتم بلياقته وزينته، كما يهتم بعمله وإنتاجه. فحب الإنسان لذاته مفيد له، يدفعه إلى حياة كريمة بنَّاءة.
وحب الإنسان لنفسه يحميه من الاضطرابات النفسية، والأمراض، ويعطيه سلام الفكر والقلب، كما يحفظه سالماً في طريق حياته، لينمو، ويحقق ذاته.
إن الله يريد للإنسان حياة قوية، حرة، فعالة، وناجحة. ويمكن للإنسان أن يحقق ذلك، متى أحب نفسه المحبة الصحيحة.
· ما هو " حب النفس"
1- حب النفس ليس هو الأنانية المتطرفة ولا الغرور:
فحب النفس لا يجوز مطلقاً أن يعلق عليك حياتك، دون أن تنفتح، لتعطي مكاناً للغير، ودون أن تعطي وقتاً كافياً للاستماع للغير، والمشاركة مع الآخرين في ظروفهم، وظروف حياتهم المتنوعة.
وحب النفس أيضاً، ليس هو التباهي والتعالي والغرور والغطرسة. فمن يحب نفسه، لا يحتاج إلى أن يتعالى بما لديه من مال أو أملاك، أو بأسرته، أو بمستواه الاجتماعي أو العلمي. بل يحتاج المحب لذاته، إلى أن يقيم نفسه باعتدال، فلا يجوز له أن ينتقص من قدر نفسه، ولا أن يغالي فيه.
2- حب الذات ليس هو الكفاية الذاتية ولا الفردية:
خلق الله، كل إنسان، وله مواهبه وقدراته، له عقله، وعواطفه، والإنسان مخلوق له قيمته، وأهميته، يحتاج إليه الناس ويحترمونه. ومن خلال قيمته الذاتية يبني ثقته بنفسه، ويحقق ذاته.
فحب الذات، لا يفصل الإنسان عن الغير. ولا يؤدي إلى وحدة وعزلة غير صحيحة، لصاحبه، والمحب لذاته لا يجوز له أن يبحث عن كفايته في ذاتيته فقط.
3- حب الذات يدفع إلى احترام النفس واحترام الغير.
4-حب النفس يبني ذات الإنسان ومستقبله، فحب النفس دعامة حقيقية صادقة لبناء الذات، على أسس من الحق والأمانة.
· كيف تتعلم أن تحب نفسك؟
1- اقبل ذاتك كما أنت:
قبول الذات، يكتسبه الإنسان بإرادته الحرة، والإنسان يدرس مع نفسه كيف يقبل واقعه، ويرضى عن نفسه.
اقبل ظروفك الاجتماعية والاقتصادية – كما هي، وأيضاً اقبل شكلك كما أنت. فقبولك لذاتك هو أساس تحرير ذاتك. وقبولك لنفسك، يجعلك تعيش الحاضر، ولا تعيش في الماضي، من يقبل نفسه يتحكم في أعصابه وتصرفاته.
2- توقف عن إدانتك لذاتك:
إدانة الذات لا تحرر الإنسان، إذ أنه لا يقدر أن يغير شيئاً ما لم يقبله كواقع. من السهل أن يكون الإنسان قاضياً لنفسه أو لغيره. لكنه لن يحقق لنفسه التحرر من الشعور بالذنب. والحرية تتحقق من خلال الاعتراف والتوبة عن أخطائنا وخطايانا التي بإرادتنا، والتي بغير إرادتنا، وكما نطلب أن يغفر لنا الله نغفر نحن أيضاً لأنفسنا.
3- صحح صورتك الذاتية عن نفسك:
لقد خلقك الله شخصاً منفرداً، لك ذاتيتك، وشخصيتك، ومواهبك وقدراتك. اجلس مع نفسك وحاول أن تسجل على ورق ما تشعر بأنك منفرد به. ارجع إلى هذه الورقة أكثر من مرة على مدى أيام؛ وستكتشف من حولك، سواء في أسرتك أو أصدقائك.
تجنب حب السلبية، وارفض مشاعر الفشل، واعمل الأشياء التي تجعلك أفضل، وتضمن أنها تنجح. فنمو الشخص أمر يحدث يومياً. فالنمو حلقات متتابعة وعمليات متعاقبة، ترفع الإنسان إلى النضج، وتعمق الثقة بالنفس.

honeyflower
28 Dec 2007, 04:47 PM
اختي الغاليه رحاب

بارك الله فيكي علي تفاعلكي الجميل مع الموضوع

جزاك الله خيرا

ملكة القوافي
01 Jan 2008, 06:04 PM
ممتنة لك غاليتي زهرة العسل على متابعتك لمواضيع النقاش
بقي لي امتحانين فقط .. ومن ثم اعود لأشارككم ..
لدي غداً امتحان .. ويوم السبت .. دعواتكم لي جميعاً ..
لا ادخل المنتدى الا بعدما تكون الدراسة قد ارهقتني ..
لذلك لم يتسنى لي التحضير لمواضيع النقاش ..
سأعود لمشاركتكم قريباً ..
لا تنسوني من دعوة صالحة في ظهر الغيب ..
.:: أختكــــــــــــــــــ هبة ــــــــــــــم ::.

honeyflower
02 Jan 2008, 05:36 PM
اختي ملكه القوافي احسنتي الاختيار لاسم
الجديد اختي الغاليه هبه

باااااااااااااااااااب من الناحجين في الدنيا و الاخر

و نراكي قريبا في المنتدي

ومشاركاتي الرائعه
بالتوفيق

:)

honeyflower
02 Jan 2008, 06:05 PM
اخي ابو الخطاب

جزاك الله خير علي متابعه الموضوع و مع حق فان المواضيع اصبحت نقلا وليس نقاشا

ان شاء الله سنغير الي الافضل

ويكون النقاش هو الاساس

بارك الله فيك

راجية الفردوس
07 Jan 2008, 03:44 PM
جزاك الله خيراً نحن نطلب النقاش ولاكن مع الأسف
لا أحد تناقش ولا تحاور وسنحاول التغيير نحو الأفضل
أخواتي الغاليات أرجو منكن المبادرة بالتعاون بارك الله فيكن

honeyflower
07 Jan 2008, 04:40 PM
ماذا لو طرح موضوع
وكل عضوه تعطينا رايها فيها هل هي مع الموضوع او ضد

مع ذكر السبب

ملكة القوافي
11 Jan 2008, 04:55 PM
تعددت ادوار المرأة المسلمة في المجتمع الاسلامي ..
فهي بدورها ابنة .. دورها يتمثل بالطاعة والبر والتعليم لما يخولها بأن تكون
أم وزوجة في المستقبل ..
وبدورها زوجة ..عليها طاعة زوجها .. وتنظيم اموره وتحمل الامانة التي حملها
اياها الاسلام في تربية الاولاد والمحافظة على المال وانفاقه في سبل الحلال ..
وبدورها أماً .. ان تكون امراة حنون على اطفالها صديقة لهم توفر لهم متطلبات الطفولة
وتعلمهم امور دينهم لتنشئتهم تنشئةايمانية خالصة ..

بارك الله فيك أخي الكريم

ملكة القوافي
13 Jan 2008, 09:37 PM
أين أنتن أيتها الحفيدات ؟؟
أين تفاعلكن ؟؟
هل لا بد من وجود القهوة !!
تفضلن .. ها هي ..


http://tbn0.google.com/images?q=tbn:-SeH0u4oGTeI6M:http://www.lqta.com/gallery/data/media/2/coffee5.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://www.lqta.com/gallery/data/media/2/coffee5.jpg&imgrefurl=http://www.lqta.com/gallery/details.php%3Fimage_id%3D1453&h=570&w=731&sz=165&hl=en&start=4&tbnid=-SeH0u4oGTeI6M:&tbnh=110&tbnw=141&prev=/images%3Fq%3D%25D9%2582%25D9%2587%25D9%2588%25D8%2 5A9%26gbv%3D2%26svnum%3D10%26hl%3Den%26sa%3DG)

أرجو منكن التفاعل

القوية بالله
20 Jan 2008, 08:30 PM
اعذرونا على التقصير

وجزاء الله اخينا ابو الخطاب خيرا

لقد طرحت اخي الكريم سوال عظيم وكبير

المراة تمثل نصف المجتمع وقد تمثله كله اذا كانت حكيمة وصالحة

المراة كابنة هي الاساس فلو لقيت من يمنحها الثقة والاحترام وتعاليم الدين

فسينعكس ذلك على حياتها الباقية وينعكس على اجيالها وبيئتها

المراة دورها كابنة برها بوالديها منحهم الحب والاحترام والنصح

ولاخوتها منحهم الحنان والراحة والثقة بها ومتابعة اخبارهم

ولاقرابها وجيرانها وصديقاتها كل الاحترام والنصح وتفقد احوالهم

لي عودة لاكمل الرد

ملكة القوافي
22 Jan 2008, 08:58 AM
بارك الله فيك أختي الغالية
اضافة جميلة
بانتظار عودتك

ملكة القوافي
22 Jan 2008, 09:01 AM
حسناً ...
إذا كانت المرأة هي الاساس إذا لقيت من يمنحها الثقة والاحترام وتعاليم الدين...
فلماذا لا تلقى ؟
ما دور الرجل في هذه الحالة
سواء كان اخ او اب او زوج ... الخ

honeyflower
25 Jan 2008, 11:51 AM
دور الرجل كبير جد اا بالنسيه للمراه

اذا كان اب فهو الذي يمحنه الحنان و الحب و الدلع فمراه منذو طفولته تجد الدلع عند الاب
الاخ فهو السند له و العون لها في مشكلها
اما الزوج
فهو شئ عظيم بالنسبه للمراه فالمراه فانا لا اتصور ان تعيش المراه بدون زوج او الرجل بدون زوجه

فكل منهما يكلمل الاخر

فدور الزوج هو الشخص الوحيد الذي يمنح المراه كل الشئ فريما كثر من الاب و الاخ

فهذا طيبعه الحياه

ملكة القوافي
26 Jan 2008, 04:27 PM
بارك الله فيك أختي الغالية
إضافة جميلة ..

راجية الفردوس
28 Jan 2008, 04:13 PM
((صفات الام الصديقة لأبنائها ))

نسمع كثيرًا من تشكو من الأمهات من ابنتها وخاصة بعد بلوغ سن المراهقة.

فهل سألت هذه الأم نفسها: كم من الوقت خصصت لرعاية ابنتها ؟ كم من الوقت خصصت للاستماع
إليها وبرحابة صدر ؟ كم من الوقت خصصت لمصاحبتها ؟ وهي أحق الناس بحسن الصحبة كما جاء في
نص الحديث [[ من أحق الناس بحسن صحابتي يا رسول الله ؟ قال: أمك ثلاث مرات ]].

كم من الوقت خصصت لتوجيه ابنتها والاهتمام بها ؟

عندما نهتم بالابنة ونسمع لها قبل أن يسمع لها غيرنا، سنفهم ما يشغلها وندرك حاجاتها , يشير أكرم عثمان في كتابه التميز في فهم النفس إلى أن المراهقين بحاجة ماسة إلى من يفتح لهم صدره ويصغي إليهم ويحاورهم ويناقشهم باحترام ويعطيهم الفرصة للتحدث والتعبير عما يحسونه به، فالتعاطف من وجهة نظرهم يعطيهم الإحساس بالأمن والطمأنينة والسعادة.

فالمراهق يمتاز عن غيره بالحساسية المرهفة لكل ما يجري حوله لذا فهو أحوج ما يكون إلى اهتمام الآخرين ومحبتهم، إن الإصغاء للمتحدث من الأمور الهامة فقد كان الصحابة يستمعون لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم وكأن على رؤوسهم الطير من شدة الاهتمام به وبما يقول.

وتذكري عزيزتي الأم أن مرحلة المراهقة من أصعب مراحل النمو على النشء وأشدها تأثيرًا على حياته مستقبلاً وأكثرها عناءً وجهدًا بالنسبة للمربين والآباء والأمهات، وفيها تجتمع على المراهق عوامل متعددة مثل التغيرات في الجسم والغدد والطول والوزن والإحساس بالبلوغ، وأيضًا التكليف الرباني له.

فلا تكوني أنت أيضًا أيتها الأم من العوامل التي تجتمع على الإبنة المراهقة بعدم تفهمك لها وتذكري قول عمر رضي الله عنه: [[لاعب ولدك سبعًا وأدبه سبعًا وصاحبه سبعًا ثم اترك حبله على الغارب]].

فالمصاحبة توجيه ومرافقة ومحبة، المصاحبة تزيل الحواجز وتقرب بين الأبناء والآباء
والأمهات، فلا يشعر الأبناء بأي حرج من أن يستشيروا أهلهم فيما يعرض لهم من أمور.

المصاحبة تكشف للأهل قدرات الأبناء الحقيقية ودرجة نضجهم العقلي والنفسي.

المصاحبة تقي أبناءنا من الأمراض النفسية والمشكلات الانحرافية، وبالتالي تحقق لهم
الصحة النفسية والتوازن الأخلاقي.

عزيزتي الأم القارئة:

إن نجاح الأم في التعامل مع الابنة المراهقة يرتبط ارتباطًا وثيقًا بما لديها من صفات
تتسم بها شخصيتها.

وهل نبني قصورًا على الرمال ؟

لقد اهتم الإسلام بالإنسان في كل مراحله بل حتى قبل وجوده في هذه الحياة عندما دعت الشريعة الرجل إلى حسن اختيار الزوجة والعكس كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: [[ تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها، وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين ترتب يداك ]] , [[ إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ]] , فلن يستقيم البناء إلا إذا كان الأساس سليمًا. وهي نبني قصورًا على الرمال؟

فالأم هي المدرسة التي يتخرج فيها الأولاد وحسن اختيارها ينشأ عنه نجابة الولد واستقامته وصلاح أمره والأب هو الراعي للأسرة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: [[كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته]].

صفات الأم الصديقة:

1ـ أن تكون مثقفة:

وأهم موضوعات هذه الثقافة العلم إجمالاً بالحلال والحرام والحقوق مثل حق الزوج والأولاد. وأساليب التربية وأساليب أعداء الإسلام، والتزام الأخلاق الفاضلة، ومعرفة الخصائص العامة للنمو [الطفل والمراهق]، ومعرفة هذه الخصائص أمر بالغ الأهمية لتعمل على إشباع مطالب الأبناء وحجات نموهم بما يتناسب مع قدراتهم واستعدادهم وبما يجنبهم عوامل الإحباط والقلق والصراع ويحقق لهم التوافق النفسي والاجتماعي.

2ـ الأم القدوة:

فتكون قدوة حسنة لابنتها في الخلق والسلوك وضبط النفس وفي الالتزام بالعبادات [الصلاة والصوم والحجات وحفظ اللسان...] , تقول إحدى الفتيات: [[ أمي لا تصلي فكيف تكون قدوة لي ]] , فالأم التي تهمل الصلاة بحجة المشاغل الكثيرة كيف تطلب من أولادها ما لا تفعله ؟، كيف تطلب من الابنة لسانًا عفيفًا وهدوء وعدم انفعال وهي تُسمعها الكلمات النابية وتحيطها بالانفعالات والعصبية ؟ فالقدوة الحسنة أمام الابنة هي خير الوسائل لإيجاد تربية متوازنة للفتيات.

يقول محمد قطب في كتابه [منهج التربية الإسلامية]: [[من السهل تأليف كتاب في التربية، ومن السهل تخيل منهج، ولكن هذا المنهج يظل حبرًا على ورق ما لم يتحول إلى حقيقة واقعة تتحرك في واقع الأرض، وما لم يتحول إلى بشر يترجم بسلوكه وتصرفاته ومشاعره وأفكاره مبادئ المنهج ومعانيه عندئذ فقط يتحول إلى حركة .. يتحول إلى حقيقة]].

3ـ أن تتصف بالرحمة والرفق واللين في توازن:

يجمع علماء التربية أن الناشئ إذا عومل من قبل أبويه المعاملة القاسية بالضرب الشديد مثلاً والتوبيخ والتحقير والتشهير والسخرية فإن ذلك له آثاره السيئة على صحته النفسية وسلوكياته والمراهقة في هذه السن في أشد الاحتياج إلى الحب والعطف والرحمة.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: [[وأملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ؟]] , ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: [[إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه]].
فلا بد أن تكون العلاقة بين الأم وابنتها علاقة متوازنة [خير الأمور أوسطها]
فلا قسوة مرعبة ولا لين ضعيف، لأن الزيادة في كلا الأمرين كالنقص.

وأفضل السبل أن تكون الأم صديقة لابنتها وتحيا معها حياة فيها ملاطفة ومعايشة وحب دون إفراط
ولا تفريط فلا قسوة ترهب الابنة من الحديث مع أمها، ولا تدليل زائد يميع الابنة ويفسدها.

4ـ تجنبي كثرة اللوم والعتاب وإظهار العيوب:

يقول بن قدامة في كتابه [مختصر منهاج القاصدين]: [[ ومتى ظهر من الصبي خلق جميل وفعل محمود فينبغي أن تكرم عليه، ويجازى بما يفرح به، ويمدح بين أظهر الناس، فإن خالف ذلك في بعض الأحوال تغوفل عنه ولا يكاشف، فإن عاد عوتب سرًا، وخوف من إطلاع الناس عليه، ولا يكثر عليه العتاب لأن ذلك يهون عليه سماع الملامة، وليكن حافظًا هيبة الكلام معه]].

وعلى الأم مراعاة الحكمة في توجيه الابنة والتنويع هو مسلك الناجحين وتحين الأوقات
المناسبة بما يحتاجه الموقف والظروف والحالة النفسية للابنة الحبيبة.

5ـ الدعاء للابنة الحبيبة لا عليها:

يقول الله تعالى مخبرًا عن إبراهيم عليه السلام: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} [إبراهيم:40] فالأم الصديقة تكون سببًا في صلاح ابنتها بالدعاء لها لا عليها كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم فدعا للأطفال فبارك الله في مستقبلهم بالعمل، والمال، والولد فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ضمني النبي صلى الله عليه وسلم إلى صدره وقال: [[اللهم علمه الحكمة]] أخرجه البخاري , وبفضل دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبح ابن عباس في كبره حبر الأمة، وترجمان القرآن.

واعلمي عزيزتي الأم أن الدعاء للابنة أمامها يكون سببًا للتواصل والقرب بينها وبين الأم
إلى جانب الراحة النفسية أن أمها تحبها وتدعو لها وهذا له أثر رائع تلمسه الأم والابنة.

6ـ احرص على تطوير نفسك:

ومن الهام جدًا تطوير النفس وتنمية الثقافة لتواكب العصر، وتحصلي على احترام الأبناء وثقتهم فيلتمسون المشورة والنصح منك , وإذا فقد الأبناء الثقة في كلام الوالدين وخاصة الأم فلن يقبلوا التوجيه ولن يصغى أحد إلى النصح، ويلجأون حينها إلى من يثقون به من صديقة أو معلم، فإن كان الصديق أو المعلم أو غيرهم صالحًا فلا خوف على الأبناء، وإن كان العكس تفاقمت المشكلة , ومن تطوير الذات تعلم بعض الفنون مثل فن الحوار فن الاتصال مع الآخرين , ويمكنك متابعة فن الاتصال مع الآخرين على موقعنا في نافذة فن الإدارة [إدارة العقل] لتحسني فن التواصل مع ابنتك الحبيبة.

منقول للفائدة

ملكة القوافي
28 Jan 2008, 05:10 PM
أختي الغالية ..
موضوع في غاية الروعة ..
تعرفنا إلى دور الأم حتى تستطيع ان تكون صديقة لابنتها ..
ولكن ان كانت الام تعاني من نقص من هذه الصفات ..
فما دور الابنة في توجيه امها ؟..
أرجو ان يتم تبادل الآراء حول هذا الموضوع
لا الشكر ووضع المعلومات والفتاوي فقط ...
بارك الله فيكم جميعا
وجزاك الله كل خير اختي الغالية راجية الفردوس

ملكة القوافي
29 Jan 2008, 08:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواتي الغاليات

ابدا مشاركتي بالإعتذار الشديد عن تقصيري تجاه منتدى الحفيدات والذي كان سببه انشغالي بإختباراتي وإختبارات الاولاد

والحمد لله انهينا الاختبارات وكانت النتائج ممتازة

فقد حصلت على الترتيب الاول على دفعتي والاولاد حصلوا على امتياز لله الحمد والشكر

والآن بإذن الله ساتابع معكن هذا الموضوع الرائع والذي قصرت فيه كثيرا رغم اهميته
بارك الله فيك أختي الحبيبة ..
مبارك عليك تلك المرتبة التي نلتيها ..
أرجو لك التوفيق دائماً ..

راجية الفردوس
29 Jan 2008, 04:58 PM
بالنسبة للموضوع المطروح للنقاش

وهو ما هو دور المراة بنتا او أختا أو زوجه أو أم


فأنا أرى ان دور المرأة كبير وكبير جدا وأثرها كبير على الرجل وعلى عطائه في المجنمع خاصة إذا انت مراة صالحة

فالمراة إذا كانت بنتا نجدها أكثر حنانا على أبويها واكثر طاعة من البنين وهذا امر مجرب ومُلاحظ للجميع

كذلك هي إذا كانت أختا فنجدها ذاك القلب الذي يتسع لإخوتها تسمع لهم وتحفظ اسرارهم وتشير عليهم بما تراه صالحا لهم

وإن كانت المرأة زوجه فنجدها ذاك الداعم المخلص للرجل فهي من تهئ له سبل الراحة في بيته وتتفنن في إسعاده وكلنا يعلم ان الرجل لن يكون فاعلا في مجنمعه كماا يجب الا اذا كان متمتعا براحة نفسية جيدة ويعيش استقرارا اسريا وهذا الاستقرار والراحة لا يتوفر الا بالزوجة الصالحة التي تعين الزوج كثيرا وتدفعه الى البذل والعطاء


اما لو تكلمنا على المراة الأم فلن تكفينا الحروف او الصفحات لنبرز دور الام وأثرها على ابنائها ولنوفيها حقها

فالام هي المحضن الأول للفرد وهي المُشكل الأول لشخصيته

فنجد الأم هي الحضن الدافئ لهذا الطفل تهتم به وترعى شؤونه وتسهر على راحته

فإذا ما كبر هذا الطفل رايناها تلك المعلمة الحريصة على افادته بكل ما ينفعه في دينه ودنياه فتغرس في اعماقه تلك العقيدة الصحيحة النقيه ثم تعلمه كيف يجسد هذه العقيدة الى سلوك واخلاق

فنجدها حريصه على ان تعلمه مكارم الاخلاق وتبعده عن كل خلق سئ فيخرج من بين يديها رجل قد نشأ على حب الله وحب رسول الله وعلى التخلق باحسن الاخلاق ملتزما بكل ما امره الله به في كتابه او في سنة نبيه منتهيا عن كل ما نهى الله عنه وبذلك يكون رجلا نافعا في مجتمعه ناهضا بأمته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سعدنا بعودتك وتشرفنا بتواجدك اختي الغالية أم نسيبة
ومبارك على النجاح والتفوق وإن شاء الله دائماً وشكراً
جزيلاً على هذه المشاركة الاكثر من رائعة والتي آثرت في نفسي كثيراً
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا وإياكم إلى كل مايحب ويرضى

http://alfrasha.maktoob.com/ups/u/6869/7765/103168.jpg


http://www.nawafithna.com/up/files/422/m7.gif

ملكة القوافي
07 Feb 2008, 09:37 PM
اختي الغالية ام الفاروق ..
ما شاء الله عليك
معلومات واضافات قيمة ..
جزاك الله كل خير

الطيف المهاجر
11 Mar 2008, 08:17 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جزا الله خيرا من شارك في كتابه مثل هذه المواضيع الجليله ومن قرأها ونشرها...فقد استفدت كثيرا
جعل الله هذه الاعمال في ميزان حسناتكم جميعا

honeyflower
12 Mar 2008, 04:27 PM
اختي الغاليه ملكه القوافي

بارك الله فيك علي هذا الموضوع في قمه الروعه

واختي

راجيه

جزاكي الله خيرا